مظاهرة لموظفي المصارف بقبرص باتجاه قصر الرئاسة

غضب وقلق في قبرص
Image caption متظاهر قبرصي يمزق علم الاتحاد الأوروبي

سار المئات من موظفي القطاع المصرفي في قبرص، القلقين على مصير وظائفهم الى الشارع السبت، باتجاه القصر الرئاسي قبيل مظاهرة مقررة أمام البرلمان المقرر ان يصوت على خطة انقاذ للجزيرة المهددة بالافلاس.

وسار الموظفون من مقر نقابة موظفي البنوك باتجاه القصر الرئاسي قبل ان توقفهم الشرطة.

يأتي ذلك رغم تأكيد وزير المالية القبرصي ميخاليس ساريس في وقت سابق احراز "تقدم مهم" في المفاوضات مع مسؤولي الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي لضمان الحصول على صفقة انقاذ للجزيرة بقيمة 10 مليارات يورو (13 مليار دولار).

لكنه اضاف "برزت عدة مسائل بحاجة لمزيد من النقاش" في المحادثات التي تركزت على مقترح بفرض ضريبة لمرة واحدة على الودائع في "بنك قبرص" أكبر المصارف المقرضة في الجزيرة الأوروبية.

وتفكر الحكومة في فرض ضريبة قيل إنها قد تصل الى 25 بالمئة على الودائع ما فوق 100 الف يورو في "بنك قبرص" اضافة الى اعادة هيكلة "بنك لايكي".

وتوقع ساريس ان يتم التصويت على القانون في البرلمان في وقت لاحق من اليوم.

وزراء اليورو

تزامناً مع ذلك، اعلن رئيس مجموعة اليورو يورن دسلبلوم ان وزراء مالية منطقة اليورو سيجتمعون الاحد في بروكسل، سعيا لوضع اللمسات الاخيرة على خطة الانقاذ التي ستجنب قبرص الافلاس.

وكتب دسلبلوم على حسابه على تويتر "غدا الساعة السادسة من بعد الظهر بتوقيت غرينيتش اجتماع مجموعة اليورو حول قبرص".

المزيد حول هذه القصة