بوادر حرب تجارية بين الصين وأوروبا

Image caption تتهم الصين أوروبا باتباع سياسة "إغراق" بالنسبة لصادراتها من النبيذ

أطلقت الصين تحقيقا فيما إذا كان منتجو النبيذ في الإتحاد الأوروبي يتعمدون بيع منتجاتهم في السوق الصينية بأسعار منخفضة وما إذا كانت هذه الصناعة تتمتع بدعم الحكومات الأوروبية.

وتأتي الخطوة الصينية بعد يوم واحد من سريان قرار الإتحاد الأوروبي فرض رسوم كبيرة على واردات الإتحاد من ألواح الطاقة الشمسية المنتجة في الصين لنفس السبب.

ويدعي الإتحاد الأوروبي أن الممارسات الصينية تؤذي منتجي الألواح الشمسية في أوروبا.

ولكن الصين قالت إنها "تعارض بشدة" الرسوم "غير العادلة" التي فرضها الأوروبيون.

وجاء في بيان أصدره شين دانيانغ، الناطق بإسم وزارة التجارة الصينية، "لقد أظهرت الحكومة الصينية والقطاع الصناعي الصيني قدرا كبيرا من حسن النية والصدق، وبذلت الصين جهودا كبيرة لحل الخلاف عن طريق الحوار والمشاورات. نتمنى أن يبدي الأوروبيون قدرا أكبر من الصدق والمرونة، وأن يعملوا للتوصل إلى حل مقبول للطرفين عن طريق التشاور."

ولم تدل وزارة التجارة الصينية بأي تفاصيل عن أفق التحقيق التي تزمع إجراؤه في صادرات البلاد من النبيذ الأوروبي ولا عن جدوله الزمني.

يذكر أن الصين هي أكبر منتج في العالم لألواح الطاقة الشمسية، إذ بلغ حجم صادراتها من هذه المنتجات للإتحاد الأوروبي فقط 21 مليار يورو في عام 2011.

ولكن الأوروبيين يدعون أن مصنعي الألواح الصينيين يتعمدون بيع منتجاتهم بأسعار مخفضة لأجل الإضرار بالمنتجين المحليين.

وكان مفوض الشؤون التجارية في الإتحاد الأوروبي كاريل دي غوشت قد قال أمس الثلاثاء إن أسعار الألواح الصينية الحقيقية تزيد عما تباع بها بـ 88 بالمئة، ولذا فإن المفوضية الأوروبية قررت فرض رسوم عقابية على هذه المنتجات.

ولكن الرسوم التي فرضها الأوروبيون بالفعل يوم أمس تقل كثيرا عما هددوا به أصلا، إذ لا تتجاوز 11,8 بالمئة سيتم العمل بها بالتدرج.

وكانت الحكومة الصينية قد حذرت الإتحاد الأوروبي بأنها "ستتخذ كل الخطوات الضرورية" للدفاع عن مصالحها الوطنية إذا مضى الإتحاد قدما في فرض رسوم على صادراتها.

المزيد حول هذه القصة