فيتش تخفض تصنيف مصر الإئتماني جراء الاضطرابات بعد عزل مرسي

Image caption اندلعت الاضطرابات عقب إطاحة الجيش بمرسي

خفضت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني تصنيف مصر جراء الاضطرابات التي أعقبت إطاحة الجيش المصري الرئيس محمد مرسي بعد مظاهرات حاشدة طالبته بالاستقالة.

وأعلنت فيتش خفض تصنيفها ديون مصر طويلة الأجل بالعملة المحلية والأجنبية من (B) إلى (سالب B).

وتوقعات الوكالة لمصر سلبية، وهو ما يعني أن الوكالة قد تخفض تصنيفها البلاد مجددا خلال الأشهر المقبلة.

وجاء في بيان لوكالة فيتش أن "هناك خطرا من حدوث تدهور للاستقرار السياسي الداخلي، مع مخاطر سلبية على النتائج الاقتصادية والجدارة الائتمانية."

وأضاف البيان أن "هناك غموضا شديدا في شأن كيفية تطور المخاطر الناجمة عن الانقلاب العسكري على المدى القصير والمسار النهائي إلى انتقال سياسي سلمي."

وأعلن الجيش المصري يوم الأربعاء الماضي عزل الرئيس محمد مرسي - الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين - وتعليق العمل بالدستور الذي صاغته قوى سياسية ينتمي معظمها للتيار الإسلامي.

ومنذ ذلك الحين تتواصل في أنحاء مصر المظاهرات المؤيدة لعزل مرسي والمعارضة له. واندلعت أعمال عنف بين الجانبين قتل فيها 24 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 800 يوم الجمعة.

المزيد حول هذه القصة