نيسان تعيد طرح سيارات من طراز داتسون بعد غياب أكثر 30 عاما

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

يعد طراز داتسون الذي تنتجه شركة نيسان اليابانية من أبرز طرز السيارات التي ساعدت شركات صناعة السيارات اليابانية في ترسيخ أقدامها في أسواق أوروبا والولايات المتحدة.

ففي سبعينيات القرن الماضي أصبحت السيارة داتسون، التي تتميز بكفاءة من حيث ترشيد الوقود، الخيار الأفضل لمستخدم السيارة في حياته اليومية بعد أن ضاق ذرعا من استخدام سيارات تفرط في استهلاك الوقود.

والآن وبعد مرور ما يربو على ثلاثين عاما من توقف الشركة عن انتاج السيارة، تعود داتسون من جديد إلى الظهور ولكن هذه المرة في الهند.

لقد أعلنت الشركة يوم الاثنين عن إنتاج طراز جديد من السيارة في الهند، يخاطب شريحة من المستهلكين تطمح لشراء سيارة للمرة الاولى.

والسيارة الجديدة من نوع (هاتشباك) تسع لخمسة مقاعد وسوف تطرحها الشركة في الأسواق الهندية العام المقبل بسعر يصل إلى 6670 دولارا، كما سيجري طرحها للبيع في الأسواق الإندونيسية والروسية.

Image caption عادت سيارات داتسون من جديد إلى الظهور ولكن هذه المرة في الهند.

يذكر أن الطرح الاول للسيارة كان تحت اسم (دات-كار) عام 1914، وجاءت تسمية السيارة استنادا للأحرف الاولى لأسماء ثلاثة من المستثمرين في الشركة.

وبعد بيع 20 مليون سيارة في 190 دولة في شتى ارجاء العالم، خبا نجم داتسون اعتبارا من عام 1981 ليصبح اسم نيسان هو الأسم الرئيسي للشركة عالميا.

تحديات في المبيعات

وواجهت شركة نيسان، مثلها مثل الكثير من شركات صناعة السيارات، تراجعا في مبيعاتها في أسواق أوروبا والولايات المتحدة، الأمر الذي جعلها تركز على طرح منتجاتها في أسواق الإقتصادات الصاعدة من خلال طرح طرز رخيصة الثمن تستهدف قطاعا عريضا من المستهلكين العاديين.

لكن الشركة دخلت السوق الهندية في وقت يتسم بالصعوبة، إذ تشير بيانات جمعية منتجي السيارات الهندية إلى تراجع مبيعات السيارات بواقع 10 في المئة خلال الفترة بين أبريل/نيسان و يونيو/حزيران مقارنة بأرقام مبيعات العام الماضي.

كما تأثر المستهلك الهندي بفعل التباطؤ الاقتصادي فضلا عن إرتفاع أسعار الفائدة.

وقال كارلوس غوسن، المدير التنفيذي للشركة، إن نيسان تأمل في أن تستحوذ طرز انتاجها من سيارات – نيسان و انفينيتي وداتسون – على 10 في المئة من الحصة السوقية في الهند بحلول عام 2016.

جدير بالذكر أن نصيب مبيعات نيسان في السوق الهندية لم يتجاوز اثنين في المئة من بيع 1.89 مليون سيارة خلال الفترة، في الوقت الذي سجلت فيه حصة بيع ماروتي 45 في المئة، بحسب بيانات جمعية منتجي السيارات الهندية.

المزيد حول هذه القصة