البورصات العالمية قلقة من احتمال توجيه ضربة لسوريا

بورصة
Image caption انخفضت البورصات الآسيوية والأوروبية متأثرة بمخاوف توجيه ضربة عسكرية لسوريا

أبدت البورصات العالمية قلقها من احتمال توجيه ضربة عسكرية لسوريا، ما أدى إلى انخفاض أسعار الأسهم في آسيا وأوروبا.

وفي هذا الصدد، انخفضت أسعار بورصة دبي بسبع نقاط في أكبر انخفاض منذ عام 2009 عندما شهدت الإمارة آنذاك أزمة مالية كبيرة في حين تراجعت البورصة السعودية بنسبة أربع نقاط.

وشهدت بورصات آسيوية أخرى انخفاضا متوسطا في حين انخفضت مؤشرات البورصات الأوروبية بنسبة تراوحت ما بين نقطة ونصف نقطة مئوية.

أما أسعار النفط، فقد شهدت ارتفاعا إذ تجاوز سعر البرميل الواحد 112 دولارا، ما عكس مخاوف سوق النفط من تأثيرات التدخل العسكري في سوريا على صادرات النفط في المنطقة.