اتفاق جمركي بين ارمينيا وروسيا يثير سخط الاتحاد الاوروبي

Image caption يسعى الاتحاد الاوروبي الى تقوية العلاقات التجارية مع دول اوروبا الشرقية

ضرب قرار رومانيا بالانضمام الى التحالف الجمركي مع روسيا عرض الحائط بالخطط الأوروبية لتقوية العلاقات مع الجمهورية القوقازية.

وسعى الاتحاد الأوروبي الى ابرام اتفاقات مع دول الاتحاد السوفيتي السابق في نوفمبر/تشرين الثاني لكن اتفاق ارمينيا مع روسيا يعني عدم انضمامها لتلك الاتفاقيات.

وغالبا ما يفضي هذا النوع من التعاون إلى الانضمام لعضوية الاتحاد الاوروبي.

ويثير التعاون الروسي الارميني الشكوك الغربية حول محاولات موسكو استعادة السيطرة على دول الاتحاد السوفيتي السابق.

وطالبت المفوضية الاوروبية من ارمينيا توضيح موقفها حيث اعتبرت تعاون الأخيرة مع روسيا بمثابة انسحاب من اتفاقيات التعاون الأوروبية التي جرت حولها مفاوضات خلال العامين الماضيين.

واشارت المفوضية الى ان الامر ليس ببساطة الاختيار بين اوروبا وروسيا.

وقال ستيفان فوله المفوض لشؤون توسيع الاتحاد الاوروبي "نحن نتطلع لتوضيح من ارمينيا حول كيفية التنسيق بين التحالف الجمركي الأخير والطلب الذي تقدمت به للانضمام للتحالف الاوروبي".

وقال تشارليز تانوك خبير الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي لبي بي سي إنه من المستحيل أن تطبق ارمينيا تعريفات جمركية مختلفة وفقا لاتفاق مع اوروبا وآخر مع روسيا.

وأضاف "إذا انضممت الى اتحاد جمركي فليس بإمكانك الانضمام لآخر".

ضغط روسي

وقامت كل من مولودوفا واوكرانيا بالتفاوض للانضمام للاتحاد الجمركي الاوروبي في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل ضمن محاولات حثيثة للاتحاد الأوروبي للتحالف مع دول أوروبا الشرقية لكن هذه الدول واقعة تحت ضغط روسي للبقاء في اطار نظامها الجمركي.

ويتمثل الضغط الروسي في اعتماد معظم دول الاتحاد السوفيتي السابق على الغاز الطبيعي الروسي.

ومن المقرر ان تستضيف ليتوانيا بعد أشهر محادثات الاتحاد الاوروبي مع دول اوروبا الشرقية الراغبة في الانضمام للنظام الجمركي الاوروبي تمهيدا للانضمام للاتحاد.

وقال كارل بيلدت وزير الخارجية السويدي على صفحته على تويتر "يبدو ان ارمينيا قررت انهاء المحادثات حول اتفاق التجارة الحرة مع اوروبا بالاتحاد مع روسيا وهو ما يمثل رجوعا للخلف".

ويقول ريتشارد جيجوسيان المحلل السياسي الارميني إن الخطوة دليل على تخبط القرار في البلاد لكنه استدرك قائلا إنه مازال هناك وقت لتصحيح هذا الخطأ الفادح.

واضاف لبي بي سي إن الخطوة ستتسبب في ادخال البلاد في حالة من العزلة وجعلها مجرد تابع لروسيا مضيفا أن الانضمام للاتفاقية الاوروبية كان سيمثل خطوة مهمة للتقارب مع اوروبا.

ومازالت ارمينيا تعاني نزاعا اقليميا مع جارتها اذربيجان، ويمثل التعاون العسكري مع روسيا الذي بدأ منذ 1990 أهمية بالغة في هذا النزاع.

المزيد حول هذه القصة