ارتفاع الصادرات الصينية أكثر مما هو متوقع في آب/اغسطس

Image caption تعتبر قطاعات الصناعات التحويلية و الصادرات هي المحرك الرئيسي لاقتصاد الصين

قال محللون إن الصادرات الصينية ارتفعت أكثر مما هو متوقع في آب/اغسطس، الأمر الذي أضفى مزيداً من الأمل بتعافي ثاني أكبر اقتصاد في العالم من الركود الاقتصادي.

وارتفعت نسبة تصدير الشحنات 7.2 في المئة في الشهر، مقارنة بالعام الماضي. وكان معظم المحللين يتوقعون تراجع هذا المؤشر إلى 5.5 في المئة .

وتأتي هذه التحليلات بعد الكشف الأخير عن بيانات توضح أن نشاط الصناعة التحويلية في الصين أعلى مستوياته في 16 شهراً في أغسطس/آب.

وتعتبر قطاعات الصناعات التحويلية و الصادرات هي المحرك الرئيسي لاقتصاد الصين - التي شهدت تباطؤ النمو في الآونة الأخيرة.

وقال محللون أشارت أحدث البيانات أن النمو قد بدأ بالتقاط أنفاسه.

وارتفعت واردات أقل من المتوقع بنحو 7 في المئة عن العام السابق ، مما أدى إلى تحقيق فائض تجاري أكثر من 18 مليار دولار امريكي".

دعم حكومي

واتخذت الصين في الاسابيع الاخيرة بعض الخطوات في محاولة لتعزيز قطاعات التصدير و التصنيع في البلاد.

وعلقت الحكومة الصينية الشهر الماضي ضريبة القيمة المضافة و ضريبة المبيعات للشركات الصغيرة التي تقدر مبيعاتها الشهرية بأقل من 3.257 دولار امريكي .

الانتعاش الاقتصادي

وقال محللون إن الانتعاش الاقتصادي في الأسواق الرئيسية مثل الولايات المتحدة ، فضلا عن انتعاش في الطلب من الاقتصادات الآسيوية قد ساعد أيضا المصدرين في الصين.

وأشاروا إلى أن أفضل الصادرات الصينية كانت في شهري تموز/آب جراء تحسن الطلب الخارجي"، وقال الخبير الاقتصادي لدى بنك باركليز جوي تشيو "نعتقد أن الاقتصاد العالمي يتجه نحو انتعاش متواضع في النصف الثاني من العام و التي من شأنها أن تساعد على زيادة استدامة النمو في صادرات الصين".

وفي الوقت نفسه، أظهرت بيانات نشرت يوم الاثنين ان معدل التضخم في الصين ولم يطرأ تغير يذكر في اغسطس/ اب.

المزيد حول هذه القصة