إيران تستأنف سداد قروضها إلى البنك الدولي

السوق الإيراني
Image caption روحاني وصف العقوبات بالعنيفة لأنها تضر، كما قال، بالإيرانيين العاديين

استأنفت إيران سداد قروض قديمة مستحقة للبنك الدولي.

وجاءت هذه الخطوة بعد حوالي شهرين من إعلان البنك توقف الحكومة الإيرانية لشهور عدة عن سداد قروض تصل قيمتها نحو 616 مليون دولار أمريكي.

ولم يعلن البنك، في بيان صدر الجمعة، أسباب استئناف سداد القروض المستحقة على إيران.

وقال البيان إنه مع بدء السداد، سوف يرتفع دخل البنك للعام المالي 2014 بحوالي 31 مليون دولار.

ويؤكد البنك الدولي أنه ليس هناك برامج متفق عليها بينه وبين الحكومة الإيرانية حاليا. وتعود هذه القروض التي استأنفت طهران سدادها إلى عام 2005.

وحسب البنك، فإن القروض تشكل 0.4 في المئة من إجمالي قيمة قروض البنك القائمة المستحقة على مختلف الدول المقترضة.

فرصة فريدة

ويأتي استئناف سداد القروض الإيرانية، بعد ظهور بوادر أولية حذرة للتفاهم بين الولايات المتحدة وإيران.

وكان اتصال هاتفي قد جرى أخيرا بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما ونظيره الإيراني حسن روحاني، وهو الأول على هذا المستوى بين البلدين منذ أكثر من 30 عاما.

واعتبر أوباما أن هناك فرصة فريدة لتحقيق تقدم مع إيران بشأن برنامجها النووي، ما قد يزيل التوتر في العلاقات بينها وبين الغرب ويخفف العقوبات الاقتصادية والمالية الدولية والأوروبية والأمريكية عليها.

وفي خطابه الأخير أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وصف روحاني العقوبات بأنها عنيفة وتضر بالإيرانيين العاديين.

ويؤكد البنك الدولي التزامه بالعقوبات المفروضة على إيران، كما يقول إنه يراعي القوانين والتشريعات الأمريكية بشأن إيران.

وكان وزير الخارجية محمد جواد ظريف قد عبر الجمعة عن الأمل في رفع العقوبات عن بلاده في المستقبل القريب.

المزيد حول هذه القصة