بنك التنمية الآسيوي يخفض من توقعاته حول التنمية في آسيا

Image caption تراجعت معدلات النمو في الصين والهند

خفض بنك التنمية الآسيوي من توقعاته بشأن معدلات النمو في آسيا، مستندا إلى تراجع النمو في الصين والهند.

وقال البنك إن المخاوف بشأن تخفيض الولايات المتحدة من إجراء تحفيزي هام يعرف بـ"برنامج التسهيل الكمي" سيؤثر على معدلات النمو بالمنطقة.

وقام الكثير من المستثمرين بسحب أموالهم من المنطقة جراء تكهنات بشأن هذه الإجراء من جانب الولايات المتحدة.

وخفض بنك التنمية الآسيوي من توقعاته لمعدلات النمو في المنطقة التي تضم 45 دولة من 6.6 في المئة إلى 6 في المئة لعام 2013.

وقال تشانغيونغ ري، الاقتصادي البارز بالبنك: "ستسجل معدلات النمو في آسيا ومنطقة المحيط الهادي معدلات أقل من التوقعات السابقة بسبب النشاط المتواضع في الاقتصادين الأكبر في المنطقة والقلق بشأن برنامج التسهيل الكمي."

كما قام البنك بمراجعة توقعات النمو للمنطقة لعام 2014 من 6.7 في المئة إلى 6.2 في المئة.

وتراجع النمو في الصين – الاقتصاد الأكبر في آسيا – بسبب انخفاض الطلب على صادرتها بأسواق هامة مثل الولايات المتحدة وأوروبا.

وبلغت معدلات النمو في الهند أسوأ معدلاتها على مدار عقد بسبب التراجع في قطاعات مثل التصنيع وغياب الإصلاحات في قطاعات هامة.

كما حذر التقرير الأخير للبنك من أن النمو في منطقة جنوب شرقي آسيا سيعقها الأداء الضعيف في تايلاند وإندونيسيا وماليزيا الناتج عن ضعف الصادرات من هذه الاقتصادات.

وأشار البنك إلى أن النمو البطيء يؤكد على "الحاجة للمضي قدما في إصلاحات مستحقة بقطاعات مثل الاستثمار الأجنبي المباشر وتنمية البنية التحتية والتضامن المالي وبرامج الحماية الاجتماعية."

المزيد حول هذه القصة