أمريكا: فشل محادثات الموازنة بين أوباما والكونغرس

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

لم يتوصل الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، في محادثاته مع قياديين في الكونغرس إلى اتفاق بشأن الموازنة.

فقد أجرى أوباما محادثات مع رئيس مجلس النواب، جون باينر، وزعيم الأقلية في مجلش الشيوخ، ميتش ماكونل، المنتميين إلى الحزب الجمهوري، وكذا نظيريهما في الحزب الديمقراطي.

وخرج باينر من الاجتماع قائلا إن الديمقراطيين "لن يتفاوضوا".

وقال أوباما إنه لن لن يسمح بحدوث سابقة في تاريخ أمريكا حيث يقوم جناح "متطرف" في حزب ما باحتجاز الحكومة رهينة.

Image caption الحكومة الأمريكية قد تواجه أزمة نقد في الأسابيع المقبلة

وعبر في تصريح لقناة سي أن بي سي، قبيل المحادثات عن "استعداده للتفاوض بشأن أي شيء" يخص الموازنة، عندما يصدق الكونغرس على قانون واضح يعيد فتح الدوائر الحكومية.

وكانت الحكومة الأمريكية أوقفت الثلاثاء عمليتها غير الأساسية، بعدما أخفق الكونغرس في التوصل إلى اتفاق بشأن الموازنة الجديدة.

وقد أدى توقف العمل بالدوائر الحكومية إلى إحالة 700 ألف موظف على البطالة، وغلق المنتزهات والمواقع السياحية، ومواقع الانترنت الحكومية، وغيرها.

وبينما تجري المحادثات بشأن أزمة الموازنة في واشنطن، فأن أزمة أخرى تظهر في الأفق، وقد تنفجر في غضون أسابيع. فالحكومة الأمريكية ستكون يوم 17 أكتوبر/تشرين أول عاجزة عن دفع فواتيرها ما لم يرفع سقف الديون.

ويطالب الجمهوريون الذين يشكلون الأغلبية في مجلس النواب بتنازلات من أوباما والحزب الديمقراطي، مقابل التصديق على الموازنة، ورفع سقف الديون.

المزيد حول هذه القصة