سوني اليابانية تخفض توقعاتها لأرباح العام بنسبة 40 في المئة ‏

أحد موظفي شركة سوني يعرض منتجا للشركة
Image caption أضيرت شركة سوني كذلك من المنافسة المتزايدة وتباطؤ الطلب ‏العالمي على أجهزة التليفزيون. ‏

خفضت شركة سوني اليابانية عملاق صناعة الأجهزة الإلكترونية توقعاتها لأرباح العام بكامله بنسبة 40 في المئة، بينما تواصل الشركة بذل الجهود من أجل وقف تراجعها.

وتتوقع سوني حاليا أن تحقق أرباحا صافية قدرها 30 مليار ين ياباني (305 مليار دولار) خلال السنة المالية الحالية التي تنتهي في 31 مارس/آذار 2014، لتتراجع بذلك عن توقعاتها السابقة بتحقيق أرباح بقيمة 50 مليار ين ياباني.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن قالت الشركة إن خسارتها في الربع السابق من العام في الفترة من يوليو/تموز إلى سبتمبر/أيلول بلغت 25 في المئة، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، لتصل تلك الخسارة إلى 19.3 مليار ين ياباني.

وكان أحد عوامل التراجع الكبير في أرباح الشركة هو قسم الصور الذي مُني بخسارة بسبب بعض التقلبات في المستويات العليا للشركة.

وسجل قسم الصور، والذي يشمل أيضا إنتاج الأفلام والعروض التلفزيونية، خسائر بلغت 17.8 مليار ين ياباني خلال تلك الفترة، مقارنة بأرباح بلغت 7.9 مليار ين العام السابق.

وقالت الشركة في بيان لها: "يعكس الربع الحالي من العام قصورا في الأداء السينمائي لفيلم سقوط البيت الأبيض (وايت هاوس داون)، بينما شهدت السنة المالية السابقة أداء قويا لفيلم الرجل العنكبوت المذهل."

كما شهدت الشركة تراجعا في عائدات الإنتاج التليفزيوني بسبب تراجع عدد الأفلام التي تنتجها الشركة عاما بعد عام.

قطاع التليفزيون

كما عانت الشركة من المنافسة المتزايدة وتباطؤ الطلب العالمي على أجهزة التلفزيون.

وأثر تراجع أسعار تلك الأجهزة على الأرباح التي يحققها قطاع التلفزيون في الشركة، حيث سجل ذلك القطاع خسارة قدرها 9.3 مليار ين في الثلاثة أشهر التي سبقت سبتمبر / أيلول.

وفي نفس الوقت، سجل قطاع الألعاب الإلكترونية الذي ينتج أذرع التحكم الخاصة بأجهزة البلاي ستيشن خسائر تشغيلية خلال نفس الفترة من العام.

وسجل قطاع الألعاب في سوني خسائر تشغيلية إجمالية بلغت 800 مليون ين خلال نفس الفترة، مقارنة بأرباح تشغيلية قدرها 2.3 مليار في نفس الفترة من العام السابق.

تباين

وتأتي نتائج شركة سوني على النقيض من النتائج التي حققتها الشركات المنافسة لها مثل شركتي شارب وباناسونيك، واللتين سجلتا أرباحا لذلك الربع من العام بين شهري يوليو/تموز وسبتمبر/أيلول.

وسجلت شركة باناسونيك أرباحا صافية قدرها 61.5 مليار ين ياباني في تلك الفترة، مقارنة بخسارة بلغت 698 مليار ين خلال نفس الفترة من العام السابق.

وقال بيان للشركة إن تراجع الين "ساهم في زيادة إجمالي المبيعات" التي حققتها.

وشهد الين الياباني تراجعا بنحو 25 في المئة خلال العام الماضي، مما جعل أسعار السلع اليابانية معقولة للمشترين الأجانب. ويعزز تراجع قيمة العملة كذلك من أرباح المصدرين عندما تحول عائدات التصدير إلى الداخل.

ورفعت شركة باناسونيك أيضا من توقعاتها للعام بأكمله، حيث تنتظر الشركة أن تحقق أرباحا تشغيلية بقيمة 270 مليار ين في السنة المالية الحالية، وهو ما يزيد عن توقعاتها السابقة التي قدرتها الشركة بـ 250 مليار ين.

وسجلت شركة شارب أرباحا صافية بقيمة 13.6 مليار ين في ذلك الربع من العام، وهو ما يمثل خسارة قدرها 17.9 مليار ين في الاشهر الثلاثة السابقة على تلك الفترة.

المزيد حول هذه القصة