المدير العام لمنظمة التجارة العالمية يحذر من انهيار محادثات اتفاقية التجارة

المدير العام لمنظمة التجارة العالمية
Image caption عقد دبلوماسيون من منظمة التجارة العالمية التي تضم 159 دولة محادثات ‏خلال الأيام القليلة الماضية في جنيف لمناقشة العديد من القضايا

حذر المدير العام لمنظمة التجارة العالمية روبرتو أزيفيدو من أن محادثات اتفاقية التجارة العالمية تواجه الانهيار، وذلك بعد أن فشل أعضاء المنظمة في الاتفاق بشأن النص الذي سيقدم لوزراء التجارة الشهر المقبل في مؤتمر بالي بإندونيسيا.

ومن المتوقع أن تضيف اتفاقية التجارة المحتملة، والتي تعد الأولى من نوعها منذ تأسيس منظمة التجارة العالمية، نحو ترليون مليار دولار للاقتصاد العالمي.

وقال أزيفيدو إن المفاوضات تعثرت بعد أن "توقف الأعضاء عن إجراء الاتصالات السياسية المهمة بينهم... وهذا منعنا من الوصول إلى خط النهاية".

عواقب وخيمة

وعقد دبلوماسيون من منظمة التجارة العالمية التي تضم 159 دولة محادثات خلال الأيام القليلة الماضية في جنيف لمناقشة العديد من الموضوعات، من بينها القواعد الجديدة التي تنظم إجراءات الجمارك، وتسرع من حركة التجارة العالمية.

ومن بين الموضوعات المهمة التي طرحت للنقاش أيضا قضيتي الزراعة، واستدامة برامج الأمن الغذائي، مثل البرنامج الذي تديره الحكومة الهندية.

حيث أشارت بعض التقاير إلى أن الهند اتخذت موقفا صلبا فيما يتعلق بمسألة الأمن الغذائي، في محاولة منها لكسب امتيازات تجارية أكبر.

ومن المقرر أن يلتقي وزراء الدول الأعضاء في المنظمة في بالي بإندونيسيا في أوائل الشهر المقبل للتوصل لاتفاق.

وحذر أزيفيدو في الوقت نفسه من أن "الفشل في بالي ستكون له عواقب وخيمة على نظام التجارة العالمي متعدد الأطراف".

وأضاف: "سوف نخيب ظن الجميع، وليس فقط منظمة التجارة العالمية ونظام التجارة التعددي، وسوف نخيب ظن سكان بلادنا بشكل كبير، وكذلك مجتمعات الأعمال، وفوق كل ذلك أيضا الأشخاص الأضعف بيننا".

وتابع: "سوف نخيب ظن الفقراء على مستوى العالم، ولن يكون أي شخص يعيش في فقر في أي مكان في العالم في حال أفضل إذا فشلنا في بالي."

المزيد حول هذه القصة