شراكة بين بلاكبيري وفوكسكون لتطوير الهواتف الذكية

أبرمت بلاكبيري، شركة تصنيع الهواتف المحمولة المتعثرة، وفوكسكون، عملاق تصنيع المنتجات والمكونات الالكترونية التي تتخذ من تايوان مقرا لها، اتفاقا مدته خمسة أعوام.

وستعمل الشركتان على تطوير هواتف ذكية جديدة.

وأعلنت بلاكبيري ايضا يوم الجمعة خسائر في الربع الثالث من العام تبلغ 4.4 مليار دولار، بما في ذلك خفض تقديرات قيمة أصولها.

وكانت بلاكبيري فيما سبق في صدارة سوق الهواتف الذكية ولكن حظها تبدل في الأعوام الماضية وتخلت في العام الماضي عن محاولة العثور على مشتر.

وعينت بلاكبيري مؤخرا مديرا تنفيذيا مؤقتا، اثر اخفاث خطة بيعها المزمعة لأكبر حامل لأسهمها وهي شركة فيرفاكس فاينانشال هولدينغز.

"اصرار"

وجوبهت بلاكبيري بنجاح وانتشار الهواتف المحمولة التي تنتجها شركات منافسة مثل أبل وسامسونغ. ولم تحقق محاولاتها لرفع اسهمها في السوق النتائج المرجوة.

وقال جون تشين المدير التنفيذي المؤقت للشركة "هذه الشراكة توضح التزام بلاكبيري بسوق الهواتف المحمولة على المدى الطويل وعلى عزمنا أن نبقى قادة الابتكار في حلول الهاتف المحمول".

وأضاف "الشراكة مع فوكسكون تسمح لبلاكبيري بالتركيز على ما نتقوم به على افضل وجه: التصميم والأمان وتطوير البرمجيات مع التعامل مع الاسواق سريعة النمو والاستفادة من النطاق الواسع لفوكسكون وكفاءتها التي ستسمح لنا بالتنافس بصورة اكثر فاعلية".

وفوكسكون اكبر مصنع في العالم للمنتجات المكونات الالكترونية ولها بالفعل صلات واسعة مع ابل في تصنيع الايفون والاباد.

وما زالت النتائج الربع سنوية لبلاكبيري تؤثر سلبا على قدرتها على استعادة استقرارها المالي.

وانخفض عائد الشركة إلى 1.9 مليار دولار من 2.73 مليار دولار، حيث أدت المتخاوف المتزايدة ازاء مصير الشركة الى المزيد من الخسائر.

وأخفق طراز جديد من الهواتف الذكية الذي يعمل بنظام تشغيل بلاكبيري 10 الذي انتجته الشركة في تحقيق مكاسب في السوق.

المزيد حول هذه القصة