بريطانيا تحذر من الكحوليات "المغشوشة" في عيد الميلاد

Image caption تعامل "ضوابط التجارة" في شيفيلد بشدة مع المشكلة في محاولة لحلها.

حذر مسؤولو التجارة في بريطانيا متسوقي موسم عيد الميلاد من الكحوليات المغشوشة التي قد تؤدي لأضرار صحية جسيمة.

وقالت هيئة "ضوابط التجارة" البريطانية إن هذه المشروبات تحتوي على مواد كيميائية مثل الكلوروفوم أو الكحول الصناعي الذي يمكنه التأثير على البصر أو قد يسبب الموت في الحالات القصوى.

وقد تضاعف حجم مضبوطات الفودكا المغشوشة خلال العام الماضي.

وهي عادة ما تباع في المحال الصغيرة حيث يبيعها التجار سرًا بشكل غير قانوني. كما اكتشف بيعها أيضًا في الملاهي الليلية.

يقول أليكس كوهنيرت، طالب في جامعة شيفيلد ببريطانيا، إنه اشترى مشروبات كهذه بشكل غير قانوني، رغم أنها بدت "بوضوح" مصنعة بشكل غير صحيح.

وأضاف لبي بي سي: "لدي أصدقاء تضرروا من هذ الأمر، ففي حالة واحدة عانى أحدهم من العمى المؤقت، ولكن كذلك عانى آخرون من آلام شديدة في البطن."

13 ألف ليترًا

وكان موظفو "ضوابط التجارة" في شيفيلد قد تعاملوا بحزم مع المشكلة في محاولة لحلها.

فقد عثروا على 2300 زجاجة من الكحوليات المحظورة منذ نيسان/أبريل الأخير، كان أغلبها من الفودكا، ويعد هذا الرقم ضعف ما وجدوه العام الماضي، الذي كان بدوره ضعف ما عثروا عليه في العام السابق على ذلك.

وعادة ما تحتوي هذه المشروبات على كحوليات تستخدم في سوائل التنظيف أو الزيوت المضادة للتجمد، وبالتالي فقد تصل نسبة الكحول في هذه الزجاجات إلى 57 في المئة.

ويقول إيان آشمور من المؤسسة إن هذه المنتجات "لا تفحص، ولا توجد آلية لمراقبة جودتها."

ووصف آشمور مصنعي هذه المنتجات بـ"المجرمين" قائلًا إنهم "غير مهتمين بصحة المشتري، وبالتالي فمن الممكن أن تحتوي هذه المشروبات على أي شيء."

وفي حادثة أخيرة غـُرم أحد البائعين في منطقة ريتشموند في شيفيلد 582 جنيهًا استرلينيًا لاحتفاظه بـ 674 زجاجة من الفودكا المغشوشة غير القانونية في متجره.

Image caption من الصعب اكتشاف الكحوليات المغشوشة، فمعظم مصنعيها يقلدون ختم الضرائب وإن كان أصغر حجماً.

لا تفسد أبداً

وتفشت المشكلة في أرجاء البلاد. ففي أغسطس/آب، تم تغريم ملهى ليلي في ليدز لحيازة فودكا تحتوي على مادة الكلوروفورم، وهي مادة يمكن أن تتسبب في شعور من يتناولها بالدوار وقد يصل إلى الإغماء. كما تم تغريم صاحب ملهى آخر في شيلمسفورد في ديسمبر/كانون الأول لنفس السبب.

وفي سبتمبر/أيلول، ضبطت هيئة الضرائب والإيرادات الملكية 13 ألف لتر من الفودكا المغشوشة في اسكتلندا. وتعبر هذه الضبطية من أكبر علميات المصادرة. أتت الشحنة من بلفاست، وتم ضبط الشاحنة بعد مغادرتها مرسى كايرنريان.

ويحذر الأطباء من خطورة الخمور التي تحتوي على الميثانول، حيث تقول الدكتورة سارة غارفيس، مستشارة منظمة درينكويير (الوعى بالشراب)، إن الخمور المغشوشة قد تسبب تلفاً في الجهاز العصبي مما قد يؤدي إلى ظهور أعراض الشلل الرعاش. كما قالت لبي بي سي إن تعاطي الخمور المغشوشة "يمكن أن يؤدي إلى فقد البصر، وعدم القدرة على المشي بشكل طبيعي أو حتى الموت."

ضبط المشروبات المغشوشة

من الصعب اكتشاف الكحوليات المغشوشة، فمعظم مصنعيها يقلدون ختم الضرائب وإن كان أصغر حجماً.

فمثلاً، اكتُشفت زجاجة فودكا مريبة يقال إنها باسم "روسيا-برلين". كما توجد زجاجات تحمل أخطاء هجائية، علامات تجارية مزيفة، أو حتى ترسيبات في قاع الزجاجة.

إلا أن هناك بعض الزجاجات المغشوشة شديدة الشبه بالأصلية. والبعض الآخر ذو نكهة لاذعة.

يعتبر السعر أحد أفضل المؤشرات. فقيمة الضرائب على زجاجة الفودكا الأصلية بحجم 700 مل تصل إلى حوالي تسعة جنيهات استرلينية. ويقول كين ويب، مسؤول تفتيش بهيئة ضوابط التجارة، إنه يقوم بالتفتيش "إن وجد زجاجة تُباع بأقل من 9.50 جنيه استرليني."

كما تقول بيكا بارنيز، مسؤولة الرعاية بجامعة شيفيلد، إنها قلقة بشأن الطلبة الذين يتناولون الكحول في الساعات الأولى من المساء. وتنصح "بتفقد الأسعار جيداً عند الشراء."

وتقدم منظمة درينكويير أربع نصائح هامة وهي: الشراء من أماكن معروفة، توخي الحذر من المشروبات الرخيصة، التأكد من صحة العلامات التجارية، وعدم تناول المشروبات ذات الشكل أو الرائحة المريبة.

المزيد حول هذه القصة