معدل التحضر في الصين يبلغ 60 بالمئة في 2018

Image caption تشجع الحكومة الصينية الهجرة الى المدن من الارياف

جاء في تقرير للاكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية ان معدل التحضر في البلاد سيبلغ 60 بالمئة بحلول عام 2018، اي قبل سنتين من التوقعات الرسمية السابقة مما سيشكل دفعة لثاني اكبر اقتصادات العالم.

وكان مستوى التحضر في الصين في تصاعد مستمر في العقود الثلاثة الماضي، وبلغ 50 بالمئة في العام الماضي (اي ان نصف سكان البلاد اصبحوا يعيشون في المدن.)

ويبلغ معدل التحضر في الصين حاليا 54 بالمئة حسبما نقلت وكالة شينخوا عن الاكاديمية.

ويسعى الزعماء الصينيون الى زيادة هذا المعدل في محاولة منهم لرفع الناتج الاقتصادي وتسريع معدل النمو الذي انخفض الى 7,8 بالمئة في 2012 وهو اقل معدل منذ 13 عاما.

ولكن السلطات الصينية تواجه في سعيها هذا صعوبات كبيرة تتعلق بضبط واحدة من اكبر حركات الهجرة في التاريخ الانساني، إذ عليها تحمل التكلفة المالية والسياسية الباهظة لاسكان 25 مليون نسمة سنويا في مدن البلاد.

وكان احد معاهد البحوث الصينية قد توقع ان تبلغ تكاليف هذه العملية 107 مليارات دولار سنويا، اي 5,5 بالمئة من ميزانية البلاد.

وتحاول القيادة الصينية التوفيق بين نقل اكبر عدد ممكن من سكان الارياف الى المدن من جهة وتجنيب هؤلاء العيش في مدن الصفيح وتوفير فرص العمل لهم من جهة اخرى.

كما يتعين على الصين ادخال اصلاحات في نظام الرعاية الاجتماعية المعمول به حاليا، والذي يضع عقبات كبيرة في طريق حصول الوافدين الى المدن على العناية الصحية والتعليم وغيرها من الخدمات التي تتحكم بها حاليا انظمة تسجيل الساكنين في المدن.

وكان عدد سكان المدن في الصين قد ارتفع من 200 مليون الى 700 مليون في السنوات الـ 30 الماضية مما تسبب في شح في المياه وزيادة في التلوث وغيرها من المشاكل.

المزيد حول هذه القصة