مستوى البطالة الأمريكي عند أدنى مستوياته منذ خمس سنوات

Image caption شارك قطاع الصناعة في إيجاد فرص عمل

انخفض مستوى البطالة في الولايات المتحدة إلى مستوى قياسي في خمس سنوات حيث وصل إلى 6.7 بالمئة في ديسمبر/ كانون الأول متأثرا بإيجاد 74 ألف فرصة عمل، بحسب أحدث الإحصاءات.

وبالرغم من هذا، فإن عدد فرص العمل التي تم توفيرها هو الأقل في ثلاث سنوات، وجاء أقل بمقدار النصف مما توقعه محللون.

وتعرضت الولايات المتحدة في ديسمبر لموجة من الطقس السيء، ربما تسببت في تأجيل خطط للتوظيف.

وبشكل جزئي، يعكس انخفاض مستوى البطالة - الذي بلغ أدنى مستوياته منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2008 - حجم من يتركون سوق العمل.

وتعتبر الولايات المتحدة الناس عاطلين فقط إذا قالوا إنهم يسعون بنشاط للحصول على وظيفة.

ووفرت قطاعات الترفيه والصناعة والخدمات وظائف في ديسمبر، بينما اقتطع قطاع البناء 16 ألف وظيفة، وذلك في أكبر انخفاض في هذه الصناعة في خلال 20 شهرا.

وفي الأشهر الأربعة التي سبقت ديسمبر، كان متوسط عدد الوظائف التي يتم توفيرها شهريا في الولايات المتحدة 214 ألف وظيفة.

وأظهرت إحصاءات أخرى أن سوق الوظائف في حالة جيدة. كما أفادت وزارة العمل بأن شهر نوفمبر/ تشرين الثاني شهد توفير 83 ألف وظيفة أكثر من التقديرات السابقة عند 203 آلاف وظيفة.

وبشكل عام، يحظى الاقتصاد الأمريكي بالزخم، حيث تظهر أحدث الإحصاءات إلى أداء قوي في انفاق المستهلكين والتجارة والإنتاج الصناعي.

ويتوقع محللون أن ينمو اقتصاد الولايات المتحدة في العام الحالي 3 بالمئة ارتفاعا من 1.7 بالمئة العام الماضي.

ودفعت الصورة الإيجابية المصرف المركزي الأمريكي إلى بدء التقليل التدريجي لبرنامج التحفيز الاقتصادي الضخم إلى 75 مليار دولار شهريا انخفاضا من 85 مليار دولار.

المزيد حول هذه القصة