الأرجنتين تخفف القيود على صرف العملات الأجنبية بعد انخفاض البيسو

العملة الأرجنتينية البيسو مصدر الصورة REUTERS
Image caption انخفاض العملة الأرجنتينة يؤدي إلى تراجع ثقة المستثمرين في الاقتصاد المحلي

قررت الحكومة الأرجنتينية تخفيف القيود المفروضة على الصرف الأجنبي بعد يوم واحد من الهبوط الحاد الذي تعرضت له العملة المحلية البيسو وهو أدنى هبوط في غضون 12 عاما.

وقالت الحكومة الأرجنتينية إنها ستخفض معدل الضريبة الذي تفرضها على شراء الدولار وتسمح بشراء الدولار من أجل الحسابات الجارية.

وأضافت الحكومة أن التخفيض على شراء الدولار سينحصر في نسبة 20 في المئة بدلا من نسبة 35 في المئة المفروضة حاليا.

ومضت الحكومة للقول إن هذه الإجراءات ستدخل حيز التنفيذ الاثنين.

وكانت العملة المحلية البيسو انخفضت بنسبة 11 في المئة مقابل الدولار، وهو أدنى انخفاض منذ الأزمة المالية التي تعرض لها البلد في عام 2002.

ارتفاع التضخم

وحاول البنك المركزي الأرجنتيني دعم العملة المحلية الضعيفة في ظل تراجع ثقة المستثمرين في اقتصاد البلد لكنه تخلى عن هذه السياسة الخميس، الأمر الذي أدى إلى هبوط البيسو.

ورغم جهود دعم الاقتصاد الأرجنتيني، فقد تفاقم التضخم. ويتوقع العديد من المحللين أن يبلغ نسبة 30 في المئة هذه السنة.

ويؤدي التخضم إلى تراجع الثقة في العملة المحلية، الأمر الذي يؤدي بالمستثمرين إلى تحويل أرباحهم إلى الدولار الأمريكي بدلا من إبقائها بالعملة المحلية.

وقال مراسل بي بي سي للشؤون الاقتصادية، أندرو ووكر، يبدو أن "الأرجنتين تتحرك باتجاه نظام معدل صرف أكثر مرونة، الأمر الذي يعني أن البيسو سيصاب بضعف أشد".

وأضاف المراسل قائلا إن "هذا الأمر من شأنه أن يساعد في تحسين القدرة التنافسية للبلد. لكنه قد يفاقم مشكلة التضخم على نحو خطير".

وقد انخفضت احتياطات البلد من العملة الصعبة بنسبة 30 في المئة السنة الماضية، الأمر الذي يجعل دعم البيسو أمرا أصعب بشكل متزايد.

المزيد حول هذه القصة