البنك المركزي التركي يرفع نسبة الفائدة إلى 12 في المئة

مصدر الصورة .
Image caption تتوقع الحكومة التركية إزدياد معدل النمو الاقتصادي في البلاد من 3.5 في المئة إلى 4 في المئة هذا العام

زاد البنك المركزي التركي اسعار الفائدة إلى 12 في المئة من 7.75 في المئة وسعر فائدة الإقراض لليلة الواحدة إلى 8 في المئة من 3.5 في المئة وذلك بعد إجتماع طارئ للجنة السياسية النقدية.

وتأتي هذه الخطوة لوقف التدهور المستمر لليرة التركية، مما أدى إلى إرتفاع قيمتها إلى 2.2 مقابل الدولار الأمريكي بعدما كانت قيمتها تعادل 2.253 .

وتردد البنك المركزي التركي بإتخاذ قرار زيادة نسبة الفائدة خوفاً من أن يتسبب بإلحاق الأذى بالاقتصاد التركي.

ويأمل البنك المركزي التركي بأن يؤدي قرار رفع سعر الفائدة إلى جذب المستثمرين الأجانب لإيداع أموالهم في البنوك التركية، مما يؤدي إلى رفع قيمة الليرة.

وتتوقع الحكومة التركية إزدياد معدل النمو الاقتصادي في البلاد من 3.5 في المئة إلى 4 في المئة هذا العام.

ولا تعتبر تركيا الدولة الوحيدة التي يعاني اقتصادها في الآونة الأخيرة بسبب القلق المتواصل من الركود الاقتصادي العالمي، إذ أن الأرجنتين وأوكرانيا تعملان على تثبيت سعر عملتهما لتشجيع المستثمرين.

وفي الولايات المتحدة، من المتوقع إلغاء بعض تدابير التحفيز الاستثنائية الاربعاء بعد اجتماع استمر ليومين، مما سيسبب بعض القلق في الأسواق العالمية.

وتعد سياسة تعرف باسم "التيسير الكمي" إحدى هذه الوسائل، إذ يقوم البنك المركزي الأمريكي بشراء مليارات الدولارات بصورة ديون طويلة الأجل في محاولة لإبقاء أسعار الفائدة منخفضة وتحفيز الاقتصاد الأمريكي.

ويتخوف العديد من المستثمرين من إلغاء هذه البرنامج، لأنه سيؤدي إلى ارتفاع أسعار الفائدة ليس في الولايات المتحدة فحسب بل سيكون له تأثيرات سلبية على اقتصادات الدول الناشئة.

المزيد حول هذه القصة