تويوتا توقف مبيعات بعض موديلاتها في الولايات المتحدة بسبب عيب في المقاعد

مصدر الصورة AFP
Image caption جاء قرار تويوتا في وقت يتزايد فيه الطلب على شراء سيارات ذات مقاعد "دافئة"

طلبت شركة تويوتا اليابانية العملاقة لتصنيع السيارات من المتاجر في الولايات المتحدة إيقاف بيع بعض موديلاتها التي تحوي مقاعد مزودة بأجهزة تدفئة.

وقالت الشركة إن جزءا من أنسجة المقاعد في الموديلات التي تواجه تلك المشكلة يمكن أن تحترق بشكل أسرع من المعدلات المسموح بها في الولايات المتحدة.

وتضم السيارات التي تعاني من تلك المشكلة موديلات "آفالون" و"كامري" و"كورولا" و"سيينا" و"تاكوما" و"تاندرا"، إلا أن تويوتا نفت تسجيل وقوع حوادث احتراق أو إصابات جراء ذلك الخلل الفني.

وقالت الشركة إن قرار إيقاف البيع هذا سيشمل ما يقرب من 36 ألف مركبة موجودة حاليا لدى متاجرها في الولايات المتحدة، ويعادل ذلك 13 في المئة من المركبات المعروضة، بيد أن هذا الرقم لا تندرج ضمنه المركبات المباعة أو قيد التسليم للمستهلكين حاليا.

تأثر المبيعات

ويأتي هذا القرار متزامنا مع ما تشهده بعض المناطق في الولايات المتحدة من انخفاض قياسي بدرجات الحرارة.

ويرى بعض المحللين أنه ومع الأخذ بهذه الأوضاع الشتوية القاسية في الاعتبار، فإن الطلب على المركبات التي تحوي مقاعد بها أجهزة تدفئة بدأ يتزايد، وهو ما قد يمثل مشكلة لشركة تويوتا أمام شركاتها المنافسة.

وقال كارل براور، أحد كبار المحللين في شركة "كيلي بلو بوك" التي تعمل في مجال تقييم السيارات، إنه "لا يوجد حاليا ما هو أسوأ من توقيت هذا القرار بالنسبة تأثيره على أكثر موديلات سيارات شركة تويوتا انتشارا".

إلا أنه استطرد أن الشركة سعت إلى تدارك هذه المشكلة بشكل سريع لتفادي أية عملية كبرى لاسترجاع مركباتها من السوق في وقت لاحق.

وأضاف قائلا: "يبدو المسؤولون في الشركة أكثر ثقة من أنه لا توجد مخاطرة في هذا القرار، لذا فهم يشعرون أن أية ضربة تواجهها سمعة الشركة حاليا ستكون أقل تأثيرا مما قد تواجهه إذا ما قامت بعملية استدعاء لمركباتها."

وتعمل الشركة اليابانية جاهدة على إعادة بناء سمعتها وذلك بعد سلسلة من عمليات الاستدعاء لمركباتها في السنوات الأخيرة نتيجة لعدد من الأسباب. حيث إنه وخلال العامين الماضيين فقط، استرجعت الشركة ما يقرب من 20 مليون مركبة من موديلاتها على مستوى العالم.

المزيد حول هذه القصة