انخفاض الناتج الصناعي الأمريكي في يناير بفعل الطقس

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تعرضت صناعة السيارات بشكل خاص لضربة كبيرة

تسببت "الظروف المناخية القاسية " التي ضربت مناطق في الولايات المتحدة في الشهر الماضي في انخفاض الناتج الصناعي.

وقال مجلس الاحتياط الفدرالي (البنك المركزي الامريكي) إن الناتج الصناعي انخفض بنسبة 0.8 في المئة، وهو أكبر انخفاض في أربعة أعوام ونصف العام، مقارنة مع العام السابق، حين بلغ الناتج نسبة 1.3 في المئة.

وتعرضت صناعة السيارات بشكل خاص لضربة كبيرة، حيث خسر العديد من مصانع إنتاج ما لا يقل عن يوم واحد من العمل، بسبب سوء الاحوال الجوية.

وكان محللون يتوقعون زيادة في الانتاج للشهر السادس على التوالي في المصانع بشكل عام.

كما تراجع الناتج في قطاعات المعدات الكهربائية والأثاث والمعادن عن الشهر السابق. وقال مجلس الاحتياط الفدرالي "أسهم سوء الأحوال الجوية في يناير/ كانون الثاني في بعض هذه الانخفاضات".

وانخفض إجمالي الإنتاج الصناعي، الذي يتضمن التعدين والمرافق، بنسبة 0.3 في المئة. وأظهرت البيانات الأخيرة أن مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة انخفضت خلال الشهرين الماضيين، في حين تباطأ نمو الوظائف بشكل ملحوظ.

ولكن محللين قالوا أنه، وبالرغم من أن الانخفاض في الإنتاج كان مفاجئاً، الا ان تأثيره على اقتصاد الولايات الأساسية لم يكن كبيراً.

وقال كريس ويليامسون، كبير الاقتصاديين في مؤسسة ماركيت: "ان السؤال الكبير هو ما إذا كان الاقتصاد الأمريكي يتباطأ بشكل كبير أو ما إذا كان يمر بمرحلة تصحيحية خفيفة ناجمة عن الطقس الشديد السوء"، لافتاً الى أن "الأدلة تشير إلى التوجه الأخير".

وقال انه من غير المرجح ان تتغير سياسة الاحتياطي الفيدرالي لتقليص اجراءات التحفيز.

واضاف: "يبدو أن بنك الاحتياطي الفيدرالي تجاهل على الأرجح الأرقام وواصل سياسة التقشف، على الرغم من أن أي ضعف آخر سيطرأ على تدفق البيانات في الأشهر المقبلة قد يدفع إلى إعادة النظر في الاستراتيجية المتبعة".