توقف عمل أكبر صرافة لتداول عملة البيتكوين الافتراضية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

توقف الموقع الإلكتروني لصرافة متجوكس، المتخصصة في تداول عملة البيتكوين الافتراضية، عن العمل.

وكان موقع متجوكس، وهو أكبر صرافة لتداول العملة الافتراضية، قد تعرض لبعض المشكلات الفنية التي أدت إلى تعطل الموقع بالكامل. وأوقف متجوكس عمليات سحب العملاء للبيتكوين بعد اكتشاف "نشاط غير معتاد".

ويُعتبر ما حدث انتكاسة بالنسبة لأنصار العملة الافتراضية الذين يضغطون في اتجاه تبنيها على نطاق أوسع.

في غضون ذلك، أصدرت ست مواقع صرافة أخرى لتداول العملة الافتراضية بيانا مشتركا تؤكد فيه على أن لا علاقة لها بمتجوكس.

وأدى وقف عمليات السحب إلى تراجع حاد في قيمة البيتكوين.

مصدر الصورة Getty
Image caption البتكوين تعاني من مخاوف جديدة حيال مستقبلها كعملة معترف بها

وجاء في بيان مشترك لمواقع الصرافة الستة، ومن بينها كوينبايز وبي تي سي الصينيتين، أن "الانتهاك الصارخ لثقة المستخدمين من جانب متجوكس جاء نتيجة لإجراءات اتخذتها شركة واحدة ولن تنعكس على قوة البيتكوين وصناعة العملات الرقمية."

وأضاف "نحن واثقون، رغم ما حدث، من أن شركات البيتكوين القوية التي تقودها فرق عمل على مستوى عال من الكفاءة ويدعمها مستثمرون على مستوى عال من المصداقية، سوف تستمر في النمو وسوف تفي بالوعود التي قطعتها على نفسها بأن تكون البيتكوين هي مستقبل طرق السداد في عصر الإنترنت."

سرقة العملات الرقمية

وكانت متجوكس قد أوقفت تحويلات العملة الرقمية إلى مواقع خارجية في 7 من فبراير / شباط الماضي.

وقالت الشركة، التي تتخذ من طوكيو مقرا، إنها اكتشفت ثغرة تسمح بالتلاعب في عمليات التحويل وإرسال ضعف العدد الصحيح من عملات البيتكوين.

وتركت تلك المشكلة الفنية تعاملات البيتكوين عرضة للهجمات الإلكترونية، ما أدى إلى تراجع سعر صرف العملة الرقمية المتداولة بالشراء والبيع.

ويُعتقد أن الثغرة، التي اكتشفتها الشركة، قد تم استغلالها بالفعل على أيدي محتالين سرقوا 2.7 مليون بيتكوين عبر موقع سيلك رود 2 في وقت سابق من هذا الشهر.

رغم ذلك، قالت الشركة الأسبوع الماضي أنها سوف تستأنف عمليات السحب "قريبا".

مصدر الصورة Getty
Image caption رغم انهيار السوق في الوقت الحالي، لا زال بعض الداعمون للبيتكوين يتداولون تلك العملة

وحتى الآن، لم تصدر متجوكس أي بيان عن أسباب توقف الموقع الإلكتروني عن العمل وما إذا كان سيستأنف العمل أم لا.

غير أن تقريرا أشار إلى أن الشركة أفلست بعدما خسرت 744.408 بيتكوين (ما يعادل 350 مليون دولار) وفقا لأسعار التداول يوم الاثنين الماضي.

غياب القانون

ولا يوجد بنك مركزي أو مؤسسة حكومية تنظم تعاملات العملة الافتراضية بخلاف العملات الحقيقية.

ويبدأ تداول البيتكوين من خلال آلية تُدعى "التنقيب"، والتي تستخدم لتفعيل التعاملات.

ومع وجود عدد محدود من العملات الافتراضية، ارتفعت أسعار تلك العملات إلى مستويات غير مسبوقة على مدار الأشهر القليلة الماضية مدفوعة بعوامل عدة.

مستقبل البيتكوين

ويراهن البعض على أن تحصل عملة البيتكوين على دعم هيئات تنظيمية للعملات كخدمة مالية معترف بها، ما دعاهم إلى الاستثمار بها.

وكان من بين العوامل التي ساعدت على زيادة شعبية البيتكوين أنه من الصعب تتبع ورصد تعاملاتها في حين ربطها البعض بأنشطة غير قانونية تجرى على الإنترنت.

ومع تزايد شعبية البيتكوين، يضغط العديد من المستثمرين في اتجاه تبنيها على نطاق أوسع. ونجح هؤلاء بالفعل في إقناع بعض المؤسسات بقبول البيتكوين كأحد طرق السداد.

رغم ذلك، لا زالت هناك مخاوف بشأن مستقبل البيتكوين على المدى الطويل من بينها الافتقار إلى القواعد والقوانين المنظمة لتداول هذا النوع من العملات.

في نفس الوقت، حذر البعض من أن يكون الارتفاع السريع في أسعار البيتكوين ناتجا عن مجرد تكهنات وأنه ليس بارتفاع مستدام.

ومن المتوقع أن تثير التطورات الأخيرة الخاصة بشركة متجوكس مخاوفا جديدة حيال العملة الرقمية.

غير أن داعمي البيتكوين أكدوا أنهم سوف يعملون معا من أجل استعادة الثقة بين المستخدمين وأنهم "ملتزمون بالحفاظ على مستقبل البيتكوين."

المزيد حول هذه القصة