الهند تجمد صفقات رولز رويس بسبب تحقيقات بشأن "الفساد"

مصدر الصورة Getty
Image caption رولز رويس تؤكد أنها ستتعاون بشكل كامل مع التحقيق الذي تجريه السلطات الهندية

علقت الهند جميع الصفقات مع شركة رولز رويس لحين الانتهاء من تحقيق في مزاعم رشوة ضد الشركة البريطانية، حسبما ذكرت وكالة برس تراست اوف انديا الهندية.

وبدأت وكالة اتحادية هندية التحقيق في مزاعم مفادها أن رولز رويس دفعت رشاوى لتوريد محركات طائرات.

وأكدت رولز رويس أنها "ستتعاون بشكل كامل" مع السلطات الهندية.

ورولز رويس هي ثاني أكبر شركة في العالم لتصنيع محركات الطائرات.

وعلقت وزارة الدفاع الهندية جميع العقود "الحالية والمستقبلية" مع رولز رويس بانتظار نتائج التحقيقات التي يجريها مكتب التحقيقات المركزي في الهند.

وتتناول التحقيقات صفقة هندية لشراء محركات مقاتلات من رولز رويس في صفقة بلغت قيمتها 1.6 مليار دولار، وفقا لما أوردته برس تراست اوف انديا.

"فروق في الصفقة"

وأشارت تقارير إلى أن رولز رويس ورّدت المحركات لشركة "هندوستان ايرونوتكس ليمتد" الحكومية بين عامي 2007 و2011.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الهندية إنه كان هناك "تقرير تحذيري داخلي في (شركة هندوستان ايرونوتكس) أشار إلى وجود فروق في (قيمة) الصفقة".

وأكد المسؤول أن مكتب التحقيقات المركزي الهندي سيبحث في هذا الأمر، حسبما نقلت عنه وكالة فرانس برس.

وأكد متحدث باسم رولز رويس أن الشركة ستتعاون مع التحقيق.

وقال في تصريحات نقلتها برس تراست اوف انديا "لقد أوضحنا مرارا بأننا لن نسمح بأي مخالفات (إدارية) أيا كان نوعها".

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت رولز رويس أن مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة في بريطانيا بدأ التحقيق في احتمال تورط الشركة في مخالفات تتعلق بتقديم رشاوى في الصين وإندونيسيا.

وأُلقي القبض على شخصين الأسبوع الماضي في لندن في إطار تحقيق يجريه مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة في أنشطة الشركة في آسيا.

وقال المكتب إنه فتح تحقيقا رسميا في نهاية العام الماضي في أنشطة رولز رويس تتعلق بالرشوة والفساد في الأسواق الخارجية.

ويمثل التحقيق مع رولز رويس أحدث حالة مثيرة للجدل بشأن المبيعات الدفاعية للهند.

وكانت الهند ألغت في يناير/ كانون الثاني الماضي صفقة شراء طائرة مروحية مع شركة الدفاع الايطالية العملاقة "فينميكانيكا" عقب مزاعم بالفساد.

وعصفت بحزب المؤتمر الحاكم في الهند سلسلة فضائح فساد قوضت صورته، ودعت المعارضة مرارا رئيس الوزراء مانموهان سينغ للاستقالة.

المزيد حول هذه القصة