الاقتصاد الأمريكي يوفر 175 ألف وظيفة جديدة في فبراير

مصدر الصورة Getty
Image caption يرجع بعض الفضل في تحسن أداء الاقتصاد الأمريكي إلى انتعاش قطاع الخدمات.

نجح الاقتصاد الأمريكي خلال شهر فبراير/شباط الماضي في توفير 175 ألف وظيفة جديدة لكن متوسط البطالة ارتفع قليلا ليستقر عند نسبة 6.7 في المئة.

ويذكر أن أرقام سوق العمل التي قدمتها وزارة العمل الأمريكية تظل أفضل حالا من توقعات الكثيرين، الأمر الذي يعكس أن سوق العمل شهد انتعاشا مقارنة مع الشهرين الماضيين.

وكانت التوقعات الماضية ذهبت إلى أن الظروف الجوية الصعبة وتساقط الثلوج في معظم مناطق الولايات المتحدة من شأنها التأثير السلبي على الأداء الاقتصادي الأمريكي.

وتوقع محللون منذ الشهر الماضي أن يوفر الاقتصاد الأمريكي نحو 150 ألف فرصة عمل.

وقالت كاميلا ساتون، وهي محللة اقتصادية "إنه أقوى من المتوقع على عدة جبهات. إن هذه الأرقام التي جاءت بالرغم من سوء الأحوال الجوية تظهر القوة الكامنة في الاقتصاد الأمريكي".

ويعزى الأداء الجيد للاقتصاد الأمريكي في جانب كبير منه إلى الخدمات المالية والخدمات الأخرى إذ وفرت 79 ألف فرصة عمل جديدة.

لكن قطاع المعلومات فقد 16 ألف فرصة عمل، ومعظمها في صناعة الأفلام والتسجيلات الصوتية.

وارتفع معدل الرواتب في القطاع الخاص بنسبة 3.7 في المئة في الساعة أي نحو 9 سنتات ليستقر عند 24.31 دولار.

لكن أرقاما أخرى بشأن أداء الاقتصاد الأمريكي صدرت الجمعة تظهر أن العجز التجاري ارتفع بشكل طفيف في شهر يناير/كانون الثاني وذلك بسبب ارتفاع تكاليف واردات النفط.

وارتفع العجز إلى 39.1 مليار دولار وهي زيادة بنسبة 0.3 في المئة مقارنة بأرقام شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

المزيد حول هذه القصة