إضراب طياري شركة لوفتهانزا يوقف مئات الرحلات

Image caption تتوقع الشركة توقف 3000 رحلة أخرى بسبب إضراب الطيارين.

ألغت شركة الخطوط الجوية الألمانية لوفتهانزا نحو 900 رحلة في بداية إضراب للطيارين يستمر ثلاثة أيام، ويعتقد أنه سيؤثر في نحو 425.000 راكب.

وتقول شركة لوفتهانزا إنها تتوقع توقف 3000 رحلة أخرى في أكبر وقف للرحلات في تاريخها.

وأشارت الشركة إلى أنها حجزت للركاب على خطوط طيران أخرى، أو في رحلات بالقطار للتقليل من الاضطراب الذي سببه الإضراب.

ويريد الطيارون التوصل مع الشركة إلى اتفاق جديد على زيادة رواتبهم ومعاشاتهم. ويلوم كل طرف الطرف الآخر في توقف المفاوضات.

وتقول نقابة الطيارين إن لوفتهانزا فشلت في تقديم "عرض يمكن التفاوض عليه".

ويجب على لوفتهانزا أن تنافس كثيرا من شركات الطيران الأخرى المنخفضة التكلفة في أوروبا.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن بيان أصدرته الشركة حث متحدثة باسم لوفتهانزا الطيارين على العودة إلى مائدة التفاوض.

وتأثرت بالإضراب أيضا شركات أخرى تابعة للوفتهانزا، مثل لوفتهانزا للبضائع.

رسائل تحذير

وتقول لوفتهانزا إنها حاولت الحد من الاضطراب الناتج عن الإضراب بمنح الفرصة للركاب للسفر على خطوط أخرى أو بالقطار.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption أتاحت لوفتهانزا للركاب المتضررين فرصة السفر على خطوط طيران أخرى أو بالقطار.

وتقول أيضا إنها حذرت الركاب من الإضراب عن طريق رسائل أرسلت إليهم بالبريد الإلكتروني أو إلى هواتفهم المحمولة.

كما اتخذت ترتيبات طارئة للنوم وتوزيع الأطعمة في المطارات الكبيرة لمن لم تصله الرسائل التحذيرية من الركاب.

ولم يرد أي تقرير عن حدوث اضطراب كبير في أي من مواقع الشركة الكبرى، في مطاري فرانكفورت وميونخ.

وتتوقع لوفتهانزا أن يكلفها الإضراب الأخير عشرات الملايين من اليورو.

واضطرت الشركة الألمانية الأسبوع الماضي إلى إلغاء مئات الرحلات عندما أضرب عمال القطاع العام في سبعة من مطارات ألمانيا، بسبب خلاف لا علاقة للخطوط الجوية به.

المزيد حول هذه القصة