الولايات المتحدة تدعو العالم للمساعدة في انقاذ اقتصاد أوكرانيا

مصدر الصورة
Image caption تستمر الاحتجاجات في أوكرانيا وتقول الولايات المتحدة إن كييف بحاجة إلى دعم دولي.

دعا وزير الخزانة الأمريكي جاكوب لو الدول الأخرى للمساهمة بقدر أكبر في انقاذ اقتصاد أوكرانيا.

وقال لو لصندوق النقد الدولي "احتياجات التمويل الكبيرة" لأوكرانيا تعني أن على الدول الأخرى ان تضيف على ضمان القرض الخاص بها الذي يبلغ مليار دولار.

وجاءت المناشدة الأمريكية في وقت عرض رئيس الوزراء الاوكراني المؤقت فيه المزيد من سلطات الحكم الذاتي للمناطق الشرقية.

ويتحدى الانفصاليون المؤيدون لروسيا الحكومة.

وقال لو في بيان لصندوق النقد الدولي "الولايات المتحدة تدعم برنامج صندوق النقد الدولي عبر حزمة مساعدات تضم ضمانا للقرض قدره مليار دولار ومساعدات فنية إضافية".

خطوات ضرورية

وقال لو "من الضروري أن يتخذ المجتمع الدولي - بنوك التنمية المتعددة الاطراف والثنائية الاطراف - خطوات فورية لدعم برنامج صندوق النقد الدولي بتقديم دعم مالي، آخذين في الاعتبار الاحتياجات الكبيرة للتمويل".

واعلن صندوق النقد الدولي حزمة مساعدات تقدر قيمتها بـ 18 مليار دولار الشهر الماضي في محاولة لمساعدة الاقتصاد الاوكراني ودعمت اوروبا والولايات المتحدة القرض ليصل إلى 27 مليار دولار.

وفي المقابل طالب صندوق النقد الدولي من أوكرانيا خفضا حاسما في الانفاق الحكومي وزيادة الضرائب.

وتتعرض أوكرانيا لضغوط مالية جراء قرار موسكو وقف امداد أوكرانيا بالغاز الطبيعي المدعوم. وكان خفض الاسعار يتم وفقا لاتفاق بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الاوكراني المعزول فيكتور يانوكوفيتش، قالت روسيا بموجبه أيضا إنها ستشتري سندات حكومية أوكرانية تبلغ قيمتهما 15 مليار دولار.

وعرض رئيس الوزراء الأوكراني المؤقت ارسيني ياتسينيوك منح المزيد من السلطات لشرق أوكرانيا وإجراءمحادثات مع زعماء المنطقة في دونيتسك، حيث أحتل نشطاء يطالبون بالحكم الذاتي مبنى حكومي.

ويطلب صندوق النقد الدولي أيضا من اوكرانيا شن حملة على الفساد وانهاء دعم البنك المركزي للعملة الأوكرانية.

وقالت الحكومة الأوكرانية الجديدة إنها بحاجة إلى 35 مليار دولار لدفع فواتيرها في العامين القادمين.

ولم تدفع أوكرانيا دينها لشركة الغاز الروسية غاز بروم على الرغم من مرور الموعد النهائي لكييف للبدء في سداد ديونيها. وتقول غاز بروم إن أوكرانيا تدين لها بـ 2.2 مليار دولار.

وطمأن بوتين يوم الجمعة الاتحاد الأوروبي أنه لن يقطع إمدادات الغاز، ولكن بروكسل قالت إنها ستقف مع السلطات الجديدة في كييف اذا قرر الكرملين وقف امدادات الغاز عن أوكرانيا.

واغضبت روسيا الغرب الشهر الماضي بضم شبه جزيرة القرم الاوكرانية.

وسبق أن اوقفت روسيا أمدادات الغاز عن أوكرانيا مرتين سابقا عامي 2006 و2009، ومع تصعيد الأزمة عام 2009 توقفت امدادات الغاز إلى أوروبا عبر أوكرانيا لمدة أسبوعين.