العجز التجاري في اليابان يبلغ أربعة أضعافه في مارس

مصدر الصورة Reuters
Image caption أغلقت اليابان المفاعلات النووية عقب الزلزال وموجات المد في 2011

بلغ العجز التجاري في اليابان أربعة أضعافه في مارس/ آذار، مع تباطؤ نمو الصادرات واستمرار واردات الطاقة في الارتفاع.

كما ساهم في توسيع الفجوة ضعف العملة اليابانية، الذي أدى إلى زيادة تكاليف الاستيراد.

وارتفع العجز إلى 1.45 تريليون ين (14 مليار دولار) من 356.9 مليار ين في الفترة نفسها من العام الماضي.

ويتواصل ارتفاع واردات اليابان من الطاقة منذ أن أغلقت كافة مفاعلاتها النووية في أعقاب الزلزال وموجات المد التي وقعت في عام 2011.

ووفقا لأحدث البيانات التجارية، ارتفعت واردات غاز البترول المسال بأكثر من 8 في المئة في مارس، وذلك مقارنة بالشهر نفسه العام الماضي. وفي غضون هذا، ارتفعت واردات الغاز الطبيعي المسال بنحو 4 في المئة.

وتضطر اليابان لدفع المزيد مقابل هذه الواردات بعدما أدت سلسلة تحركات في إطار سياسة حازمة لتحفيز النمو الاقتصادي إلى إضعاف الين بشدة.

وانخفضت العملة اليابانية بنحو 10 في المئة مقابل الدولار الأمريكي في الفترة ما بين مارس/ آذار 2013 والشهر نفسه هذا العام.

وارتفع إجمالي واردات اليابان 18.1 في المئة في مارس مقارنة بالعام الماضي، بينما ارتفعت الصادرات بمعدل سنوي 1.8 في المئة.

المزيد حول هذه القصة