شركة سيمنس الألمانية ترغب في مناقشة "الفرص الاستراتيجية" مع شركة ألستوم الفرنسية

مصدر الصورة Getty
Image caption تعد ألستوم واحدة من أكبر شركات القطاع الخاص في فرنسا، ويعمل بها 18 ألف موظف

أعربت شركة سيمنس الألمانية عن رغبتها في إجراء محادثات مع شركة ألستوم الفرنسية بشأن "الفرص الاستراتيجية" المتاحة، الأمر الذي يعزز احتمالات وجود صراع للاستحواذ على الشركة الفرنسية.

وأجرت سيمنس اتصالاتها مع مجلس إدارة ألستوم لـ "التعبير عن استعداها لمناقشة فرص استراتيجية في المستقبل".

تأتي الخطوة في وقت أشارت فيه تقارير إلى رغبة شركة جنرال إليكتريك في الاستحواذ على ألستوم، الشركة المصنعة للقطارات الفرنسية فائقة السرعة.

وذكرت تقارير أنه من المقرر أن يلتقي جيف إميلت، رئيس جنرال إليكتريك، عددا من كبار الساسة الفرنسيين في العاصمة باريس هذا الأسبوع.

وقفزت أسهم ألستوم 11 في المئة الخميس الماضي بعد تقارير أفادت استعداد جنرال إليكتريك لدفع 13 مليار دولار مقابل الاستحواذ على ألستوم.

"سيناريوهات بديلة"

ولم تُقر أي شركة رسميا بوجود مفاوضات بشأن عملية الاستحواذ، لكن سياسين فرنسيين أعربوا عن مخاوفهم بشأن احتمال استحواذ شركة أجنبية على ألستوم، التي تعد واحدة من كبريات الشركات الهندسية في البلاد.

وكان أرنو مونتيبور، وزير الاقتصاد الفرنسي، أكثر وضوحا في هذا الصدد.

مصدر الصورة Getty Image
Image caption إلى جانب القطارات فائقة السرعة تنتج ألستوم محركات توربينية

وتعهد مونتيبور الأسبوع الماضي بـ "حماية المصالح الوطنية الفرنسية"، مضيفا أنه سيدرس "حلولا وسيناريوهات بديلة" بشأن ألستوم.

ومن المتوقع أن يجتمع إمليت مع مونتيبور وكبار الساسة الفرنسيين هذا الأسبوع لتبديد المخاوف بشأن ما تردد عن عملية الاستحواذ.

وتعد ألستوم واحدة من كبريات شركات القطاع الخاص في البلاد، ويعمل بها 18 ألف موظف.

وإلى جانب نهوض ألستوم بصناعة القطارات فائقة السرعة ومعدات الإشارة، تنتج أيضا محركات توربينية تستخدم في قطاع الطاقة.

المزيد حول هذه القصة