نوكيا تستثمر 100 مليون دولار في قطاع السيارات الذكية

مصدر الصورة AFP
Image caption تأتي تلك الخطوة بعد أيام قليلة من إتمام شركة نوكيا بيع وحدتها الخاصة بانتاج الهواتف إلى شركة مايكروسوفت.

أنشأت شركة نوكيا صندوقا استثماريا بقيمة 100 مليون دولار يهدف إلى الاستثمار في الشركات المتخصصة في مجال صناعة السيارات الذكية.

وينظر إلى تلك الخطوة على أنها مجال جديد للتطوير لشركة نوكيا، التي أسست وجودها في ذلك القطاع من خلال نظام الخرائط "هير" "Here" الذي يعد أحد أهم خدماتها.

وتأتي تلك الخطوة بعد أيام قليلة من إتمام شركة نوكيا بيع وحدتها الخاصة بانتاج الهواتف إلى شركة مايكروسوفت.

وقالت نوكيا، وهي شركة فنلندية، إن نظام الخرائط الخاص بالشركة يعد واحدا من ثلاث قطاعات رئيسية تهدف الشركة إلى التركيز عليها في الفترة القادمة.

وقالت نوكيا إن ذلك الصندوق الاستثماري الجديد، والذي سيدار عن طريق مجموعة من الشركاء والممولين يحملون اسم "نوكيا غروث بارتنرز"، أو (شركاء نوكيا في النمو)، سيدعم نمو وتطوير ذلك القطاع لديها.

زيادة الابتكارات

وتبحث الشركات في الفترة الأخيرة عن تقنيات جديدة لربط السيارات بالإنترنت، وببعضها البعض أيضا.

والهدف من ذلك هو تمكين السيارات الذكية، والمتصلة بالإنترنت، ليس فقط تغيير الطريقة التي يتبعها السائقون في قيادتها، بل ستجعلهم أيضا أكثر أمانا من خلال مجسات يمكنها أن تشعر بالسيارات القريبة منهم.

ومن بين المميزات الرئيسية للاتصال بالإنترنت هي قدرة تلك السيارات على تحديد موقعها ومواقع السيارات الأخرى في محيطها.

ومع زيادة عدد السيارات التي تدخل في تلك المنظومة، يمكن أن تكون هناك فرصة للنمو أمام الشركات المتخصصة في ذلك القطاع.

وقال باول أسيل، أحد الشركاء في مجموعة نوكيا غروث بارتنرز: "كانت هناك زيادة في السنوات القليلة الماضية في الابتكارات حققت تقدما تكنولوجيا، أدى إلى وجود سيارات أكثر أمانا، ونظافة، وذكاءً، واتصالا بالإنترنت على نحو متزايد، وبأسعار معقولة."

وأضاف: "أصبحت السيارات مجالا جديدا لتبنى تقنيات مشابهة جدا لتقنيات الهواتف والأجهزة اللوحية."

لاعبون آخرون

وهناك شركات أخرى أصبحت تحرص على دخول ذلك القطاع، ومن بينها غوغل، وآبل، وإنتل.

وفي وقت سابق هذا العام، أعلنت شركة غوغل عن أنها تنسق مع العديد من شركات السيارات، مثل شركة أودي، وهوندا، وهيونداي، لدمج نظام التشغيل أندوريد، الذي تنتجه الشركة، بلوحة العدادات في تلك السيارات.

وهذا من شأنه أن يسمح للتطبيقات الموجودة على أجهزة الهواتف التي تعمل بنظام أندرويد أن تعمل بشكل أفضل مع أنظمة السيارات أيضا.

كما أضافت شركة غوغل خاصية جديدة لخدمة الخرائط "غوغل مابس" تساعد المستخدمين في معرفة أماكن التكدس المروري، وبعض مشكلات الطرق الأخرى.

كما كشفت شركة آبل عن نظامها الجديد "كار بلاي" لهاتفها آيفون، والذي يسمح بتوصيل هذه الهواتف بالسيارات.

وقالت آبل إن هذا سيسمح لسائقي السيارات بإستدعاء الخرائط، وإجراء الاتصالات، وتشغيل الموسيقى من خلال أوامر صوتية فقط، أو بلمسة شاشة في لوحة عدادات السيارة.

وكانت شركة إنتل أيضا قد أعلنت في وقت سابق عن إنشاء صندوق استثماري بقيمة 100 مليون دولار تخصص للاستثمار في تقنيات تهدف إلى تسريع تطوير السيارات التي يمكن توصيلها بالإنترنت.

المزيد حول هذه القصة