وزير التموين المصري: البطاقات الذكية تخفض استهلاك القمح

Image caption تدعم الحكومة المصرية الخبز بخمسة مليارات جنيه

قال وزير التموين المصري خالد حنفي السبت إن التجربة التي طبقتها الحكومة لتوزيع الخبز عن طريق ما يعرف ببطاقات التموين الذكية في إحدى المدن الساحلية خفض استهلاك القمح بنسبة 30 في المئة.

وكانت الحكومة قد بدأت في هذه التجربة في محافظة بورسعيد عام 2013 قبل عزل الرئيس محمد مرسي عن الحكم.

وأوضح الوزير أن الاحصاءات اظهرت تراجع الاستهلاك في المحافظة بنسبة 30 في المئة مشيرا إلى أن ذلك سيؤدي إلى تراجع الاستيراد والطلب على العملة الصعبة بالنسبة نفسها.

وتدعم مصر الخبز الذي يعتبر من المكونات الاساسية لغذاء المواطنين بنحو 5 مليارات سنويا. وتقول الحكومة إن الكثيرين يستخدمونه علفا للحيوانات مما يؤدي إلى اهدار جزء كبير من الدعم بينما تثور الانتقادات لرداءة الخبز في كثير من المناطق.

ومكن البرنامج الحكومة من متابعة استهلاك الفرد للخبر عن طريق البطاقات الالكترونية المستخدمة بالفعل في سلع مدعومة أخرى مثل الرز والسكر.

وبموجب هذا البرنامج يمكن لحملة البطاقات الذكية الحصول على خمسة أرغفة لكل فرد في العائلة يوميا وهو عدد يأمل المسؤولون بإمكان تقليصه.

وقال حنفي في تصريحات نشرتها وكالة أنباء الشرق الأوسط الحكومية المصرية إن البرنامج حقق "نجاحا مبهرا."

ومن المتوقع أن يعمم نظام البطاقات الذكية في كل أنحاء مصر في غضون ثلاثة أشهر.

يذكر أن ارتفاع اسعار الخبز والسلع الغذائية الرئيسة أدى الى حالات من التذمر الشعبي إبان حكم الرئيس الاسبق حسني مبارك وكان غلاء المعيشة أحد أسباب ثورة يناير.

المزيد حول هذه القصة