12 مدير تنفيذي سابق في بنك باركليز يخضعون للاستجواب بتهمة الاحتيال

مصدر الصورة .
Image caption قالت الهيئة الاتحادية للجمارك بأن "بنك باركليز تصرف بطريقة طائشة" وخرق بعض القواعد

من المتوقع أن يتم استجواب عدد من مدراء بنك باركليز التنفيذيين السابقين من قبل مكتب جرائم الاحتيال الخطيرة في المملكة المتحدة حول صفقة أبرمت مع مستثمرين في قطر في عام 2008.

وسيخضع للاستجواب الرئيس التنفذي السابق بوب دايموند و جون فارلي وهما من بين 12 من كبار المدراء السابقين المقرر استجوابهم.

ويحقق مكتب جرائم الاحتيال الخطيرة في المملكة المتحدة في مزاعم بأن باركليز دفع 322 مليون جنيه استرليني في شكل رسوم للمستثمرين من أجل كسب دعمهم وجمع تبرعات تقدر بحوالي 5 مليار جنيه استرليني.

وقال متحدث باسم دايموند بأن الأخير "سيواصل تعاونه وسيقدم ما يستطيع لبنك باركليز، إلا أنه لن يعلق على أي موضوع".

ويعمل دايموند في الولايات المتحدة ، إلا أنه يزور المملكة المتحدة بشكل منتظم ، ويتوقع تحديد موعد مع مكتب جرائم الاحتيال الخطيرة في المملكة المتحدة خلال الأسابيع المقبلة.

ويواجه بنك باركليز غرامة تقدر بـ 50 مليون جنيه استرليني من هيئة السلوك المالية حول المدفوعات القطرية.

وقالت الهيئة الاتحادية للجمارك بأن "بنك باركليز تصرف بطريقة طائشة" وخرق بعض القواعد.

ورفض باركليز ومكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة في المملكة المتحدة التعليق حول هذا الموضوع ، كما لم يتم التمكن من الاتصال بفارلي.

المزيد حول هذه القصة