أسترا زينيكا ترفض عرض استحواذ جديد من فايزر

عبوات أدوية لشركتي استرا زينيكا البريطانية وفايزر الأمريكية مصدر الصورة Getty
Image caption أسترا زينيكا تقول إن العرض الجديد أقل من قيمة الشركة الحقيقية وأفقها المستقبلي

رفضت شركة (أسترا زينيكا) البريطانية للأدوية عرض استحواذ جديد تقدمت به شركة (فايزر)، عملاق صناعة الأدوية الأمريكية.

وتقدمت فايزر بعرض جديد معدل للاستحواذ على الشركة البريطانية، مقابل 55 جنيها استرلينيا للسهم، وهو ما يصل بقيمة الشركة إلى 69 مليار جنية استرليني.

لكن أسترا زينيكا قالت إن العرض الجديد أقل من قيمة الشركة الحقيقية، وأفقها المستقبلي.

ويخضع عرض الشركة الأمريكية الجديد لدراسة مفصلة، بسبب المخاوف من أنها ستعرقل أبحاث الأدوية بالشركة البريطانية، وتقلص الوظائف بها.

صفقة مثيرة للجدل

وتخطط فايزر لإنشاء أكبر شركة عقاقير في العالم، يكون مقرها في نيويورك بالولايات المتحدة، لكن قاعدتها ستكون في بريطاينا لأسباب ضريبية.

ووفقا للاستراتيجية الضريبية، يمكن لفايزر أن تدفع 20 في المئة فقط كضريبة عن الشركة البريطانية إذا ما نجحت في الاستحواذ عليها، بدلا من 35 في المئة، وهي القيمة الضريبية المقررة في الولايات المتحدة.

وتسببت هذه الخطة في إثارة الجدل مع الاتحادات العمالية والسياسيين، خاصة أن أسترا زينيكا يعمل بها 6700 موظف في بريطانيا.

وقال ليف جوهانسون، رئيس أسترا زينيكا، إن الفوائد المالية للشركة هي المحرك الرئيسي لسعى فايزر للاستحواذ.

وأضاف جوهانسون أن "فايزر فشلت في تقديم عرض استراتيجي أو ذي قيمة."

وفي ما يتعلق بالقوى العاملة في مجال الأبحاث والتطوير بالشركتين، قالت فايزر إنها سوف تحتفظ بنحو 20 في المئة منها في بريطانيا خلال خمس سنوات على الأقل، كما تعهدت أيضا باتخاذ مقرها الأوروبي في بريطانيا.

وفي بيان بشأن العرض الجديد، قال إيان ريد، الرئيس التنفيذي لشركة فايزر "نحن ملتزمون بتعهداتنا غير المسبوقة للحكومة البريطانية."

وقالت الشركة إن عرضها المعدل بقيمة 55 جنيها استرلينيا للسهم الواحد، هو عرض نهائي، وأنها لن ترفعه.

وحصل مالكو الأسهم في أسترا زينيكا على عرض بقيمة 24.76 جنيه استرليني نقدا، بالإضافة إلى 1747 سهما في الشركة الجديدة، وبهذا تبلغ القيمة الإجمالية للسهم الذي يملكه المساهمون نحو 55 جنيها استرلينيا.

كما وعدت فايزر بعدم القيام باستحواذ عدائي، وهو ما يعني التوجه مباشرة إلى حاملي الأسهم دون التفاوض مع مجلس الإدارة.

وذكر جوهانسون أنه أوضح لفايزر أن مجلس إدارة أسترا زينيكا يمكنه فقط أن يعتمد عرضا يزيد بنسبة 10 في المئة عن عرض فايزر البالغ 53.50 جنيه استرليني.

وقال رئيس أسترا زينيكا لبي بي سي إن رفض عرض فايزر جاء لثلاثة أسباب، أهمها أنها يمكن أن توفر قيمة أفضل لحاملي الأسهم بشكل مستقل.

وأشار كذلك إلى أن الاستحواذ سوف يحد من قدرة الشركة على توفير الأدوية في السوق بسرعة، وأن الصفقة محفوفة بمخاطر بالغة في ما يتعلق بالتنفيذ.

ومضى قائلا "من الواضح أنها صفقة مثيرة للجدل."

المزيد حول هذه القصة