رهبان بوذيون في بورما يقودون حملة ضد شركة هواتف قطرية لكونها "مملوكة لبلد مسلم"

مصدر الصورة AFP
Image caption "لا نريد ان تدر بلادنا الارباح لشركة مسلمة"

شن قوميون بورميون معادون للإسلام يقودهم رهبان بوذيون حملة ضد شركة قطرية لخدمات الهواتف النقالة تنوي اطلاق خدماتها في بورما في اغسطس / آب المقبل.

وقال الراهب (باماوخا) الذي يقود الحملة ومقره في دير ماغوي في العاصمة رانغون "لانريد رؤية المزيد من المشاكل في بلدنا باعطاء الارباح لشركة مسلمة."

وتشهد برما ذات الغالبية البوذية ارتفاعا في المشاعر المعادية للمسلمين منذ سمح المجلس العسكري الحاكم باجراء انتخابات وتولي ثين سين رئاسة البلاد في عام 2011.

وكان رهبان بوذيون متطرفون قد اطلقوا في عام 2012 حركة اسموها "969" تهدف الى مقاطعة المتاجر والمصالح التي يملكها مسلمون الذين لا يشكلون سوى 10 بالمئة من مجموع سكان البلاد.

يذكر ان شركة اوريدو ميانمار ومقرها قطر هي واحدة من شركتين للاتصالات فازتا في العام الماضي بامتياز اقامة وتشغيل شبكات 2G و3G للهواتف النقالة في بورما.

وقال الراهب (باماوخا)، "نناشد ابناء شعبنا الامتناع عن استخدام او شراء اي منتج او خدمة تطرحها شركة اوريدو، والامتناع عن الرد على اي مكالمة هاتفية تردهم من ارقام صادرة عن هذه الشركة."

ولكن موظفي الشركة قللوا من اهمية الحملة، إذ قالت الناطثة باسمها ثيري كيار نيو "اعتقد ان الشكوك التي تحوم حول شركتنا ستتبدد بسرعة حالما يرى الناس التأثيرات الايجابية التي ستجلبها لشعب برما."

المزيد حول هذه القصة