الأزمة في العراق تتسبب في ارتفاع أسعار النفط

مصدر الصورة Reuters
Image caption العراق هو ثاني أكبر منتج في منظمة الدول المصدرة للنفط الأوبك

ارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوى لها في تسعة أشهر، وسط مخاوف من تأثير تطورات الأوضاع في العراق على الامدادات العالمية من النفط.

وارتفعت أسعار برنت الخام بنسبة ثلاثة في المئة لتصل إلى 113,27 دولار للبرميل، واكتسب الخام الأمريكي أكثر من اثنين في المئة ليصل إلى 106,71 دولار للبرميل، في أعلى مستوى لهما منذ شهر سبتمبر العام الماضي.

وسيطر مسلحون على مدينتين عراقيتين، مما دعا الولايات المتحدة إلى القول بأن "كل الخيارات" مطروحة لمساعدة العراق.

والعراق هو ثاني أكبر منتج في منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك.

كما أثرت هذه التطورات في العراق سلبا على أسواق المال العالمية، إذ انخفضت الأسهم في الولايات المتحدة يوم الخميس، وكذلك انخفضت مؤشرات البورصة في آسيا في أول تداولات لها يوم الجمعة.

مخاوف

وسيطر مسلحون إسلاميون من السنة على مدينتي الموصل وتكريت.

ويعتقد أن المسلحين بزعامة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام "داعش"، يخططون للتوجه جنوبا نحو العاصمة بغداد، ونحو مناطق أخرى تسكنها الأغلبية الشيعية فى العراق.

ويقول جيرمي بوين محرر بي بي سي لشؤون الشرق الأوسط، ، إن النجاح الذي حققه تنظيم داعش في العراق سيؤدي الى تفاقم الأوضاع المضطربة في الشرق الأوسط.

ويقول بوين إننجاح تنظيم داعش الذي يتكون من جماعات اسلامية سنية شديدة التطرف سوف يؤدي تعميق الصراع الطائفي بين السنة والشيعة، والذي يُعد حاليا أخطر الملفات في الشرق الأوسط.

وتعد منطقة الشرق الأوسط من أكبر مناطق انتاج النفط في العالم، وهناك مخاوف من أن تصاعد هذا الصراع قد يؤدي إلى الإضرار بإمدادات النفط العالمية.

ويوم الخميس، قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن حكومته تبحث "جميع الخيارات" بما فيها العمل العسكري، لمساعدة العراق في محاربة المسلحين الإسلاميين.

وقال تيموثي غريسكي، كبير موظفي الاستثمار بمؤسسة سولاريس أسيت "إل إل سي": "أجواء الأزمة تسيطر على المكان هنا. ومن المؤكد أن المخاوف الجغرافية- السياسية،أصبحت هي المسيطرة. وأصبح الوضع شديد السيولة، ويبدو أن الأحداث تتطور بسرعة."

المزيد حول هذه القصة