الصين توقع على صفقات تجارية ضخمة مع اليونان

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption اليونان والصين، و"الكل فائزون"

وقعت الصين واليونان على صفقات تجارية تبلغ قيمتها الاجمالية 5 مليارات دولار، وذلك اثناء الزيارة التي يقوم بها لاثينا رئيس الحكومة الصينية لي كيشيانغ.

وشملت العقود التي تم توقيعها اليوم مجالات شتى منها التصدير وبناء السفن، كما عبر الجانب الصيني عن رغبة في شراء شبكات سكك حديد في اليونان وفي انشاء مطار جديد في جزيرة كريت.

كما عبر الصينيون عن اهتمامهم بالاستحواذ على الحصة الكبرى في ميناء بيرايوس اليوناني، ويذكر ان شركة صينية تدير بالفعل رصيفين من ارصفة الميناء.

من جانبها، تحرص اليونان على اجتذاب رؤوس الاموال الاجنبية من اجل تقليص دينها ومعالجة نسبة البطالة المرتفعة في البلاد.

ويقوم رئيس الحكومة لي بزيارة لليونان في نطاق جولة اوروبية شملت بريطانيا وغيرها من الدول، وهي اول زيارة يقوم بها لليونان منذ تسلمه مهام منصبه عام 2013.

"الجميع فائزون"

وجاء في بيان مشترك اصدره الجانبان الصيني واليوناني ان "الصين تولي اهتماما كبيرا بموقع اليونان الجغرافي الفريد كونها بوابة اوروبا."

وقال رئيس الحكومة اليونانية انتونيس ساماراس إن الصين تبدي اهتماما بمطارات اليونان، وعبر عن امله في ان تصبح بلاده - بمساعدة الصين - "مركزا لحركة النقل الجوي في العالم."

من جانبه، وصف لي ميناء بيرايوس القريب من اثينا بأنه "لؤلؤة البحر المتوسط" وقال إن بوسع الميناء ان يصبح "احد اكثر الموانئ تنافسية في العالم."

وكانت شركة النقل البحري الصينية كوسكو المملوكة للدولة قد فازت في عام 2008 بعقد امده 35 سنة لتوسيع رصيفي الحاويات الرئيسيين في الميناء.

كما ترغب الشركة باستثمار 310 مليون دولار في توسيع الميناء في عقد يتطلب موافقة الاتحاد الاوروبي.

ويقول مراسل بي بي سي في اليونان مارك لوين إن العقود التي وقعها الجانبان اخيرا تعتبر فوزا لهما، إذ تسود اليونان رغبة جامحة في الحصول على الاموال بينما تريد الصين ان تحصل على مدخل الى اوروبا بسعر مناسب.

ولكن هناك من اليونانيين من لم ترق لهم هذه العلاقة المتنامية، إذ قالت المعارضة إن الحكومة تبيع البلاد بسعر بخس.