ليبيا تقر موازنة عام 2014 بعد إرجاء طويل

مصدر الصورة

أقرت الحكومة الليبية المؤقتة على موازنة 2014 التي تقدر قيمتها بنحو 48 مليار دولار بعد ارجاء طويل نتيجة للفوضى السياسية والاضطرابات التي عانت منها البلاد.

وقالت وكالة الانباء الليبية الرسمية إن الموازنة التي اقرها البرلمان المنتهية ولايته بنيت على أن سعر النفط قدره مئة دولار للبرميل، وانتاج يقدر بـ 800 ألف برميل في اليوم.

وتعرض الاقتصاد الليبي، الذي يعاني منذ عام انتفاضة 2011 التي اطاحت بالزعيم السابق معمر القذافي، لأزمة كبيرة عندما اغلق المتمردون منافذ التصدير العام الماضي.

وخفض استيلاؤهم على اربعة منافذ للتصديرـ ضمن محاولة للحصول على المزيد من الحكم الذاتي لإقليم برقة الواقع شرق البلاد - الانتاج النفطي من 1.5 برميل في اليوم الى مائتي الف برميل.

ولكن الحكومة وصلت الى اتفاق في ابريل/نيسان الماضي لاستعادة السيطرة على ثلاثة موانئ

وتقول ليبيا، التي تعتمد على النفط في 96 بالمئة من اجمالي الناتج المحلي، إن الحصار كلف البلاد اكثر من 14 مليار دولار من العائدات المفقودة.

ويقدر البنك المركزي الليبي ان العائدات انخفضت بقيمة شهرية الى مليار دولار بعد أن كان 4.6 مليار دولار.

ووفقا لتوقعات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، فان ليبيا ستواجه انخفاضا في الناتج المحلي الاجمالي بنسبة 8 بالمئة مقارنة بـ 5.3 بالمئة للعام الماضي.

وارجأت الصراعات داخل البرلمان وبين الحكومات المتنافسة في الاسابيع القليلة الماضية بالاضافة الاضطرابات المتنامية منذ نهاية الانتفاضة موازنة 2014.