فرنسا تفوز بصفقة مترو أنفاق في قطر قيمتها 2 مليار يورو

صورة تخيلية لاستاد لوسيل مصدر الصورة Getty
Image caption من المقرر عقد مباراة نهائي كأس العالم 2022 في استاد لوسيل، الذي صمم ليسع 80 ألف متفرج

أبرمت الحكومة القطرية صفقة مع شركتي ألستوم وفينسي الفرنسيتين لبناء شبكة مترو مدينة لوسيل القطرية، المزمع إنشاؤها.

وتبلغ قيمة الصفقة ملياري يورو، ووقعت الاثنين أمام عدد من الصحفيين أثناء زيارة أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، للعاصمة الفرنسية باريس.

ومن المقرر أن تبدأ المرحلة الأولى من المترو في العمل عام 2018، وتنتهي المرحلة الثالثة في 2020. ويتضمن المشروع إنشاء أربعة خطوط بطول 33 كيلومتر، وتضم 25 محطة.

ويذكر أن شركة الديار القطرية تملك 51 في المئة من شركة ألستوم، في حين تملك فينسي 49 في المئة منها.

ومدينة لوسيل هي أحد أكبر مشروعات التنمية العقارية في الخليج، بتكلفة تقدر بحوالي 45 مليار دولار. ومن المتوقع أن تستوعب المدينة مئتي ألف نسمة.

ومن بين المشروعات الكبرى في المدينة، استاد لوسيل الذي تبلغ سعته 80 ألف مقعد، ومن المقرر أن تقام عليه مباراة نهائي بطولة كأس العالم عام 2022.

كما تضم المدينة عددا من المشروعات التجارية، مثل سوق مارينا التجاري الذي تبلغ تكلفته 275 مليون دولار. كذلك ستحتوي على 22 فندق، وأربع جزر، وملعبين للجولف.

وواجهت قطر انتقادات شديدة مؤخرا بشأن أوضاع العمالة التي تقوم على بناء المشروعات المتعلقة ببطولة كأس العالم. وعما إذا كانت فرنسا ناقشت هذه القضية مع قطر، نقلت وكالة رويترز على لسان مسؤول فرنسي "ناقشنا كل شيء مع قطر. لا توجد موضوعات ممنوعة".

تعاون عسكري

وأثناء الزيارة، ناقش الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، مع الأمير القطري إمكانية عقد صفقة طائرات داسو رافال المقاتلة الفرنسية، لكن لم يعلن عن أي اتفاق.

وتعمل قطر على زيادة عدد قواتها الجوية، والتي تضم 12 طائرة مقاتلة من طراز ميراج 2000، لذا تسعى لشراء 72 طائرة جديدة على دفعتين متساويتين.

وقال هولاند في كلمته أثناء حفل عشاء رسمي إن قطر "دائما ما كانت تختار التكنولوجيا الفرنسية لتسليح قواتها". في حين لم يشر الأمير إلى صفقة الطائرات في كلمته.

وتسعى فرنسا لإتمام هذه الصفقة، كأول عملية تصدير لهذا الطراز من الطائرات. كما تحاول إتمام صفقة أخرى مع الهند لبيع 126 طائرة متعددة الاستخدامات، بقيمة 15 مليار دولار.

في حين تفاضل قطر بين الطائرة الفرنسية، وطائرة تايفون الأوروبية التي تنتجها شركة إير باص، وطائرات إف 15 التي تنتجها شركة بوينغ الأمريكية.

المزيد حول هذه القصة