السيسي يعتزم التنازل عن نصف راتبه من "أجل اقتصاد مصر"

Image caption السيسي: "الرئيس لن يلبي مطلبا فئويا بعد ذلك، لأن الدولة غير قادرة على تحمل تلك الزيادة."

قرر البنك المركزي المصري، الثلاثاء، فتح حساب جديد لتلقي تبرعات المواطنين لدعم الاقتصاد الوطني، وذلك بعد ساعات من إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي تنازله عن نصف راتبه ونصف ثروته لصالح دعم الاقتصاد المتدهور.

ويأتي ذلك تزامنا مع رفض السيسي التصديق على الموازنة الجديدة لتعديل الموازنة "لأنها من الممكن أن تتعارض مع الرأي العام بسبب زيادة العجز".

وقال الرئيس المصري، خلال كلمته بحفل تخرج الدفعة 108 الكلية الحربية، إنه " لن يلبي مطلبا فئويا بعد ذلك، لأن الدولة غير قادرة على تحمل تلك الزيادة".

وأضاف "يجب أن يكون هناك تضحيات حقيقية من كل مصري ومصرية"، وأضاف أنه يتقاضى مرتب الحد الأقصى، وهي 42 ألف جنيه، وسيتبرع بنصفه "علشان خاطر بلدنا".

وكان السيسي قد قال إن "حجم الدين العام وصل إلى 2 تريليون جنيه... ونحتاج لإجراءات عاجلة لإصلاح المنظومة الاقتصادية".

وأكد أن "البلاد تواجه تحديات اقتصادية وأمنية".

هبوط للبورصة

مصدر الصورة Reuters
Image caption هبطت مؤشرات البورصة للمنطقة الحمراء خاصة بعد رفض السيسي التصديق على الموازنة

وفي أولى ردود الفعل على تصريحات السيسي عن الموازنة الجديدة، أغلقت البورصة المصرية تعاملاتها على انخفاض طفيف بالمؤشرات في ختام تعاملات الثلاثاء، وهبطت المؤشرات للمنطقة الحمراء خاصة بعد رفض السيسي التصديق على الموازنة.

يذكر أن السيسي قد عقد اجتماعا مساء الاثنين مع رئيس الوزراء لمناقشة الموازنة العامة للدولة التي من المقرر اعتمادها قبل حلول 30 يونيو / حزيران وهي نهاية السنة المالية وفقاً للنظام المالي في مصر.

وخلال فترة ترشحه، كان السيسي قد عقد اجتماعا مع رجال أعمال مصريين طالبهم خلاله بالمساهمة لمساعدة البلاد على تخطي الأزمة الإقتصادية التي تمر بها.

المزيد حول هذه القصة