انكماش الاقتصاد الأمريكي في الربع الأول من العام

تخفيضات في أحد المتاجر الأمريكية
Image caption الانفاق الاستهلاكي يساهم بأكثر من الثلثين في نمو الاقتصاد الأمريكي وجاء أقل من توقعات الخبراء

سجل الاقتصاد الأمريكي أسوأ أداء خلال خمس سنوات، في الربع الأول من العام الحالي، مما أدى لتراجع الناتج الإجمالي المحلي.

وأظهر التقدير الثالث لوزارة التجارة الأمريكية انكماش الاقتصاد بمعدل 2.9 في المئة، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من 2014.

وجاءت تلك النتائج أسوأ من توقعات الاقتصاديين، والتي أشارت إلى بلوغ الانكماش 1 في المئة فقط.

وعلى الرغم من النتائج السابقة فإنه من المتوقع أن يحقق الاقتصاد الأمريكي انتعاشا حادا خلال الربع الثاني من العام الحالي.

وقال البيت الأبيض، "تظهر الأرقام أن انتعاش الاقتصاد مازال جاريا"، لكن مؤشرات أخرى لشهري أبريل / نيسان ومايو / آيار تشير إلى التعافي في الربع الثاني.

خفض الإنفاق

مصدر الصورة AP
Image caption الطقس البارد غير المعتاد أدى لتراجع أداء الاقتصاد الأمريكي خلال الأشهر الثلاثة الأولى

ويعد الطقس البارد على نحو غير معتاد خلال الأشهر الثلاثة الأولى، السبب الرئيسي وراء الأداء الاقتصادي السيء.

وتباينت بشدة التقديرات الثانية والثالية لمعدل نمو الاقتصاد الأمريكي خلال الربع الأول، وكانت الفجوة بينهما الأكبر على الإطلاق.

وجاءت المراجعة الأخيرة كنتيجة لضعف وتيرة الإنفاق على الرعاية الصحية أكثر مما كان يفترض سابقا، وهو ما أدى لخفض تقدير الإنفاق الاستهلاكي.

ويساهم الإنفاق الاستهلاكي بأكثر من الثلثين في نمو الاقتصاد الأمريكي، وخالف التقديرات محققا 1 في المئة، بدلا من 3.1 في المئة.

وانحدرت التجارة أيضا بصورة أكبر من التوقعات السابقة، وتراجعت الصادرات 8.9 في المئة، في حين كانت توقعات التراجع 6 في المئة.

وعن هذه النتائج قالت ميشيل فلوري، مراسلة بي بي سي في نيويورك :"للوهلة الأولى تبدو الأرقام الأخيرة للناتج الاجمالي المحلي الأمريكي غير مشجعة، وكانت الأشهر الأولى أضعف من التوقعات".

وأوضحت في تحليلها أن العديد من الأمريكيين ربما يشعرون أن التعافي الاقتصادي يتقدم خطوة للأمام ويعود خطوتين للوراء.

لكن على الرغم من الأخبار المخيبة للآمال، فإن الخبراء يؤكدون أن الولايات المتحدة لن تعود للركود، رغم تراجع إنفاق الرعاية الصحية وضعف الصادرات في بداية العام.

ومع هذا فإن غالبية البيانات تظهر شعورا جيدا لدى المستهلكين، بفضل تحسن فرص العمل وزيادة طلبات إنشاء أعمال.

وأضافت فلوري :"إذا ما أتت النتائج المتفائلة صحيحة فإن أكبر اقتصاد في العالم سيعود للنمو في الربع الثاني".

وجاءت ردود الفعل الإيجابية من أسواق الأسهم الأمريكية لتظهر استعداد المستثمرين للتعامل مع هذه الفكرة.

انتكاسة مؤقتة

مصدر الصورة Getty
Image caption أسواق المال الأمريكية متفائلة بتحسن الأداء الاقتصادي خلال الربع الثاني

وكانت أرقام الربع الأول أكثر من مذهلة، خاصة أن نمو الاقتصاد بلغ 2.6 في المئة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي.

لكن الخبراء قالوا إن المزيد من البطالة الأخيرة وبيانات قطاعي الخدمات والصناعة، تشير جميعها إلى تحول حاد في الربع الثاني، ويستطيع الاقتصاد أن يقفز لأكثر من 4 في المئة.

وقال ستيوارت هوفمان، كبير الاقتصاديين في بي إن سي فايننشال :"لدينا أدلة كثيرة تشير إلى أن نكسة الربع الأول مؤقتة، وأننا نصعد للخروج من الهوة في الربع الحالي".

وكان الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، البنك المركزي في الولايات المتحدة، قد خفض توقعات النمو للعام الحالي، بسبب طقس الشتاء القاسي.

ويتوقع البنك الآن نموا اقتصاديا يتراوح بين 2.1 و2.3 في المئة خلال العام، وهو ما يمثل تراجعا عن التوقعات السابقة التي تراوحت بين 2.8 و3 في المئة.

المزيد حول هذه القصة