المسلحون يرفعون الحصار عن ميناءين رئيسيين لتصدير النفط شرقي ليبيا

libya_oil
Image caption إذا تم فتح الميناءين سيصبح بوسع ليبيا تصدير نحو نصف مليون برميل من النفط يوميا

وافق المسلحون الذين يحاصرون موانئ تصدير النفط الرئيسية شرقي ليبيا على أعادة فتح مينائي السدر و رأس لانوف.

وقال متحدث باسم المسلحين ان اعادة فتح الميناءين ستتم يوم الاربعاء كبادرة على حسن النوايا.

ومن شأن هذه الخطوة أن تسهم بشكل كبير في استعادة اوبك لحجم تصديرها من النفط الذي كان قد انخفض في الفترة الأخيرة.

ويطالب المسلحون بقدر أكبر من الحكم الذاتي لمنطقة برقة شرقي ليبيا التي اعلنوها كذلك من جانب واحد.

وفي شهر ابريل الماضي وافق المسلحون على فتح ميناءين صغيرين ثم رفعوا الحصار تدريجيا عن مينائي السدر و رأس لانوف اللذين سيطروا عليها منذ نحو عام.

وأدى حصار الموانئ منذ الصيف الماضي الى اصابة صناعة النفط في ليبيا بما يشبه الشلل.

واذا ما تم رفع الحصار عن الميناءين فان هذا سيعيد قدرة ليبيا على تصدير نحو نصف مليون برميل يوميا من النفط يوميا.

وقال المتحدث باسم المسلحين علي الحاسي إنه تم التوصل بين حكومة برقة وبين الحكومة الليبية على فتح الميناءين كبادرة لحسن النية.

وربط المتحدث بين هذه الخطوة والانتخابات البرلمانية التي جرت في البلاد الشهر الماضي والتي لم تعلن نتائجها بعد.

وكانت اتفاقات مماثلة قد فشلت في الماضي في فتح الموانئ. الا أن اتفاقا تم في ابريل الماضي أدي الى رفع الحصار عن مينائي الزويتينه و الحريقة.

ولم تعقب الحكومة الليبية في طرابلس على ذلك الاعلان.

وقال الحاسي إن فتح الميناءين جزء من اتفاق أكبر يشمل اسقاط التهم عمن قام بالاستيلاء على تلك الموانئ.

وقال الحاسي إن الميناءين الآخرين سيعاد فتحهما يوم الأربعاء في إطار اتفاق من بين شروطه إسقاط التهم ضد أولئك الذين استولوا عليهما.

المزيد حول هذه القصة