"أدلة" على تشغيل أطفال بمصنع لسامسونغ في الصين

شعار شركة سامسونج الكورية الجنوبية للإلكترونيات
Image caption سامسونغ تقر لأول مرة بوجود أدلة على استخدام عمالة دون السن القانونية لدى أحد مورديها

قررت شركة سامسونغ إلكترونيكس، الكورية الجنوبية، تعليق العمل بأحد مصانعها في الصين، بعد العثور على أدلة تتعلق بالاشتباه في تشغيل أطفال هناك.

وأعلنت سامسونغ أنها توصلت إلى أدلة على تشغيل أطفال دون السن القانونية بصورة غير شرعية في مصنع توريد دونجوان شينيانغ إلكترونيك بالصين.

وبدأت الشركة الكورية الجنوبية التحقيق في الواقعة، بعد اتهامها من جانب مجموعة تشاينا لابور ووتش (مراقبة العمالة بالصين)، الموجودة في نيويورك، بأنها تقوم بتشغيل أطفال.

وقررت سامسونغ تعليق العمل مؤقتا بالمصنع الصيني بعد التحقيق، وقالت إن السلطات الصينية تبحث أيضا في هذا الأمر.

وجاء في بيان للشركة أنه "إذا خلصت التحقيقات إلى أن المصنع الصيني كان يشغل أطفالا بشكل غير قانوني، فإن سامسونغ ستوقف نهائيا أعمالها مع هذا المورد، عملا بقواعدها الصارمة في ما يتعلق بعمالة الأطفال."

وأضاف البيان أنه "بالإضافة إلى هذا، فإن سامسونغ سوف تشدد إجراءاتها بشأن تشغيل العمالة، ليس فقط في منشآتها الصناعية، ولكن أيضا في شركات التوريد العاملة معها، لمنع تكرار مثل هذه الحالات."

وأجرت الشركة الكورية ثلاث عمليات مراجعة حسابية لمصنع دونجوان شينيانغ إلكترونيك منذ 2013، انتهى آخرها في 25 يونيو/ حزيران العام الحالي.

لكنها لم تعثر على أية حالات تشغيل أطفال أثناء قيامها بعمليات المراجعة هذه.

وبالرغم من هذا، بدأت الشركة تحقيقا لاحقا، عقب إدعاءات تشاينا لابور ووتش. وتوصلت سامسونغ إلى أدلة لعملية تشغيل غير قانونية جرت في 29 يونيو/ حزيران.

وتلك هي المرة الأولى التي تقر فيها سامسونغ بوجود أدلة على استخدام عمالة دون السن القانونية لدى مورديها.

ولم تعلق دونجوان شينيانغ إلكترونيك على هذه الأنباء حتى الآن.

المزيد حول هذه القصة