آبل وسامسونغ تتفقان على إنهاء نزاعاتهما القضائية خارج الولايات المتحدة

Image caption ازدادت حدة النزاع القضائي بين أبل وسامسونغ خلال السنوات الأخيرة

اتفقت شركتا آبل الأمريكية وسامسونغ الكورية الجنوبية للالكترونيات، على إنهاء النزاعات القضائية الدائرة بينهما في كل الدول، باستثناء النزاعات القائمة في الولايات المتحدة.

وأقامت الشركتان المتنافستان دعاوى قضائية ضد بعضهما البعض، تتعلق ببراءات اختراع، في تسع دول خارج الولايات المتحدة من بينها بريطانيا، كوريا الجنوبية، اليابان وألمانيا.

وقال بيان مشترك للشركتين إن الاتفاق "لا يتضمن أي ترتيبات تتعلق بمنح التراخيص" وإنهما ستستمران في متابعة نزاعاتهما القضائية الجارية داخل محاكم الأمريكية.

وتعد الشركتان أكبر مٌصنِعين للهواتف الذكية، والحواسيب اللوحية في السوق العالمي.

لكن الشركتين خاضتا نزاعات قضائية كثيرة فيما بينهما في عدد من الدول، وازدادت حدتها خلال السنوات الأخيرة.

نزاعات متعددة

وبدأ النزاع القانوني بين الشركتين في عام 2011، بعد أن اختصمت شركة آبل منافستها سامسونغ في الولايات المتحدة.

Image caption خاصية "السحب من أجل فتح الجهاز" من بين التقنيات التي تتنازعها الشركتان

وقالت أبل حينها إن شركة سامسونغ الكورية الجنوبية، حينما صنعت سلسلة الهواتف والحواسيب اللوحية من طراز غلاكسي، استنسخت بـ "شكل كامل" منتجات آبل من الأي فون والأي باد.

ومنذ ذلك الحين، رفعت شركة سامسونغ دعاوى قضائية ضد آبل في عدد من الدول، تتهمها فيها بانتهاك براءات اختراعاتها.

وتضمنت برءات الاختراع تلك، طريقة تحديث الصور وملفات الموسيقى والفيديو عبر عدة أجهزة في وقت واحد، وطريقة التقاط وإرسال الفيديوهات عبر الإنترنت.

ومن جانبها ردت شركة آبل بإقامة دعاوى قضائية مضادة في بعض هذه الدول، وهي النزاعات التي اتفق الجانبان على تسويتها.

استمرار النزاع

وبرغم ذلك، يظل النزاع القضائي الرئيسي بين الشركتين قائما في محاكم الولايات المتحدة.

وكانت شركة آبل قد صدر لصالحها حكمان قضائيان، ضد سامسونغ في الولايات المتحدة خلال السنوات الأخيرة.

وفي مايو/ أيار الماضي، قضت محكمة أمريكية بأن تدفع سامسونغ مبلغ 119.6 مليون دولار لشركة آبل، بسبب انتهاكها لبرائتي اختراع مملوكتين لآبل.

وكان هذا المبلغ أقل بكثير مما طالبت به آبل، وهو 2.2 مليار دولار.

لكن المحكمة قضت أيضا، بأن آبل انتهكت براءات اختراع لسامسونغ، وقضت بأن تدفع لها تعويضا عن ذلك قدره 158 ألف دولار.

لكن شركة سامسونغ نفت ارتكابها لأي انتهاك، ورفعت دعوى للحصول على مبلغ 6 ملايين دولار، مؤكدة أن آبل انتهكت براءتي اختراع للهواتف الذكية، تتعلقان باستخدام الكاميرا ونقل ملفات الفيديو.

ومنذ نحو عامين، قضت هيئة محلفين أمريكية بأن تدفع سامسونغ 1.05 مليار دولار كتعويض لآبل، بسبب انتهاك الأولى لحقوق الملكية الفكرية لمنافستها.

ورأت هيئة المحلفين، أن العديد من أجهزة هواتف سامسونغ، انتهكت برمجيات وبراءات اختراع تتعلق بالتصميم، مملوكة لأبل الشركة المصنعة لأي فون، لكنها رفضت إدعاءات مضادة من سامسونغ.

من جانبها طعنت شركة سامسونغ على هذا الحكم، ولا يزال النزاع قائما حتى الآن.

المزيد حول هذه القصة