تراجع في الاسواق الاسيوية بسبب اقرار اوباما ضربات جوية ضد "الدولة الاسلامية"

مصدر الصورة AP
Image caption تعد الاسواق الاسيوية مؤشرا لاداء بقية الاسواق العالمية بسبب فارق التوقيت

تراجعت اسعار الاسهم والعملات في اغلب البلدان الاسيوية فور اعلان الرئيس الامريكي باراك اوباما تصديقة على قرار يتيح للجيش الامريكي توجيه ضربات جوية لتنظيم الدولة الاسلامية شمال العراق.

ويشعر المستثمرون بالقلق من اجواء التوتر الدولية التى تهدد بتراجع معدل النمو الاقتصادي العالمي بالاضافة الى التوتر المتزايد بين الغرب وروسيا الاتحادية.

وتراجع مؤشر نيكي للاسهم في اليابان بنسبة 3 في المائة من قيمته الكلية مسجلا اقل مستوى له منذ شهرين بينما سجل مؤشر الاسهم في استراليا بنسبة 1.3 في المائة وهو اقل مستوى له خلال الاسابيع الخمسة الماضية.

وكان توني ابوت رئيس الوزراء الاسترالي قد اتهم روسيا بانها "عدوانية" مهددا بفرض مزيد من العقوبات عليها بعدما منعت استيراد اغلب حاجياتها من الغرب.

وكانت روسيا قد اعلنت وقف وارداتها من الغذاء والمواد الغذائية المشتقة من الغرب بما في ذلك الواردات من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي بعد عقوبات مالية فرضها الغرب على موسكو بسبب الازمة في اوكرانيا.

لكن الصين مثلت الاستثناء الوحيد في الاسواق الاسيوية حيث واصل مؤشر الاسهم الصينية الارتفاع بسبب قوة القطاع الاقتصادي الوطني.

وسجل معدل التصدير الصيني زيادة بلغت ما يقرب من 15 في المائة خلال الشهر الماضي فقط مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي وهو مايعزز الامال بان الاقتصاد الصيني سيواصل النمو اجماليا في نهاية السنة المالية الحالية بمعدل اكبر من العام المنصرم.

المزيد حول هذه القصة