أزمة "غسالات" بين سامسونغ وإل جي

مصدر الصورة AFP
Image caption أكد متحدث باسم سامسونغ أن الشركة الكورية المشار إليها في البيان هي شركة "إل جي"

اتهمت شركة سامسونغ مديرين تنفيذيين كبارا في شركة "إل جي إليكترونيكس" بالتخريب المتعمد لغسالاتها في متاجر التجزئة في ألمانيا وطالبت بإجراء تحقيقات رسمية في الواقعة.

وقالت سامسونغ في بيان لها يوم الأحد إنها طلبت من مكتب الادعاء بالمنطقة المركزية بالعاصمة سول التحقيق مع مديرين بشركة كورية شوهدوا وهم يخربون غسالات من إنتاج سامسونغ كانت معروضة في مراكز للتسوق في العاصمة الألمانية برلين.

وأكد متحدث باسم سامسونغ أن الشركة الكورية المشار إليها في البيان هي شركة "إل جي".

وأضاف بيان سامسونغ "الأفراد تورطوا في أعمال تخريب متعمدة لغسالات سامسونغ المعروضة في متاجر التجزئة في برلين بألمانيا، في الوقت الذي تقام فيه فعاليات معرض (آي إف إيه) السنوي للإلكترونيات."

وقال البيان "شئ مؤسف أن تضطر فيه سامسونغ إلى طلب إجراء تحقيق قانوني مع مدير رفيع، لكنه شئ ضروري، لابد من إظهار الحقيقة من أجل تعزيز المنافسة النزيهة."

ونفت "إل جي إليكترونيكس" اتهامات سامسونغ، وقالت في بيان إن بعض المديرين والموظفين بها، بما فيهم أحد الرؤساء، زاروا متجرا في برلين وشاهدوا عددا من المنتجات، وهو شئ معتاد على الموظفين أن يشاهدوا المنتجات المنافسة للشركة في الخارج.

وأضاف البيان "إن كانت شركتنا لديها نية إتلاف منتجات شركة معينة لتشويه سمعة المنتج، فمن البديهي ألا نعمد إلى مديرينا كي ينفذوا هذه الأعمال مباشرة. "

وقال البيان "نأمل ألا تكون هذه الواقعة بمثابة جهود لتشويه سمعة شركتنا التي تحتل المرتبة الأولى عالميا في صناعة الغسالات."

وقالت إل جي إن الطراز محل التحقيق به مفصلات ضعيفة. ولم تذكر ما إذا كان مسؤولوها التنفيذيون قد خربوا المنتجات.

وقالت سامسونغ إن "إل جي" شوهت كلا من صورة علامتها التجارية وسمعة موظفيها بزعم أن غسالاتها معيبة.

المزيد حول هذه القصة