ألمانيا تنتقد خطة البنك الأوروبي لشراء أصول

مصدر الصورة Reuters
Image caption يعتقد الألمان أن أساليب التمويل المعقدة هي سبب الأزمة المالية.

انتقد رئيس البنك المركزي الألماني، يانس ويدمان، اعتزام البنك الأوروبي شراء أصول لتحفيز الاقتصاد المتهالك.

وقد أعلن رئيس البنك الأوروبي، ماريو دراغي، الخميس شراء سندات وأصول وتوفير سيولة نقدية في اقتصاد منطقة اليورو، ولإنعاشه.

وقال رئيس البنك المركزي الألماني إن إقدام البنك الأوروبي على شراء قروض "بنوعية ضعيفة" يعني أن "مخاطر الائتمان التي تتحملها البنوك الخاصة يمكن أن تنتقل إلى البنك المركزي، وبالتالي إلى دافعي الضرائب، دون تعويضات مناسبة".

ويتعلق الأمر بقروض لأفراد مثل الرهن العقاري وقروض شراء السيارات وديون بطاقات الائتمان، يتم بيعها لمستثمرين، وهو ما يجعل البنك يتحمل معهم مخاطر عدم سداد الديون.

ويعتقد البنك الأوروبي أن سوق هذه السندات، التي تمثل مصدرا مهما للتمويل في البنوك، تلاشت فعلا منذ الأزمة المالية.

أما المنتقدون وعلى رأسهم ألمانيا، فيرون أن أساليب التمويل المعقدة والملتوية مثل هذه كانت أصل أزمة الائتمان العقاري الأمريكي عام 2008.

وقال النائب المحافظ وخبير الضرائب الألماني، نوربرت بارثل، إنه يخشى إذا تضررت دول اليورو من أزمة القروض أن ينعكس ذلك على دافعي الضرائب الألمان.

وأضاف أن إعادة توزيع المخاطر بهذه الطريقة ليس من صلاحيات البنك المركزي الأوروبي.

المزيد حول هذه القصة