ارتفاع أرباح "ياهو" بعد بيع جزء من حصتها في "علي بابا"

Image caption عوضت الأرباح الانخفاض المستمر في مبيعات الإعلانات التي تحققها ياهو.

حققت شركة ياهو للخدمات المعلوماتية أرباحا بلغت 6.8 مليارات دولار خلال الربع الثالث من العام الحالي، مدعومة بمكاسب حصة الشركة من مجموعة "علي بابا" للخدمات المعلوماتية.

وكان على شركة ياهو أن تبيع جزءا من حصتها في مجموعة علي بابا الصينية، قبيل طرح أسهم المجموعة للاكتتاب العام، مما حقق أرباحا بقيمة 6.3 مليارات دولار.

وعوضت هذه الأرباح الانخفاض المستمر في مبيعات الإعلانات التي تحققها ياهو.

وتكافح الشركة - صاحبة محرك البحث ياهو - من أجل الحفاظ على حصتها في السوق، في مواجهة منافسيها الآخرين، مثل شركة غوغل.

وانخفضت إيرادات شركة ياهو من الإعلانات بنسبة خمسة في المئة.

لكن الإيرادات الإجمالية للشركة زادت بنسبة واحد في المئة، أي ما يعادل 1.15 مليار دولار، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وعلى الرغم من أن النصيب الأكبر من الأرباح جاء من صفقة مجموعة علي بابا، فإن الأرقام التي حققتها ياهو كانت أفضل من المتوقع، مما شجع المستثمرين.

وارتفعت أسهم ياهو بأكثر من اثنين في المئة خلال ساعات التداول، بعد إغلاق أسواق الأسهم الأمريكية.

إيرادات الهواتف المحمولة

مصدر الصورة AFP
Image caption يأمل المستثمرون في أن تحقق الرئيسة التنفيذية للشركة ماريسا ماير طفرة في الأرباح.

وفي بيان أصدرته الشركة، تزامنا مع الإعلان عن الأرباح، وصفت الرئيسة التنفيذية للشركة ماريسا ماير استثمارات الشركة في تطبيقات الهواتف المحمولة قائلة: "لقد استثمرنا كثيرا في الهواتف المحمولة، ونرى الآن تلك الاستثمارات تأتي بعائدها".

وأضافت: "منتجاتنا من تطبيقات الهواتف المحمولة لا تجلب المزيد من المستخدمين فقط، لكنها تعود أيضا بإيرادات كبيرة على ياهو".

وقالت شركة ياهو إن عوائدها من تطبيقات الهواتف المحمولة بلغت أكثر من 200 مليون دولار خلال الربع السنوي المذكور، مشيرة إلى أن تلك العوائد قد ترتفع إلى 1.2 مليار دولار بنهاية العام.

وتواجه الرئيسة التنفيذية لشركة ياهو ماريسا ماير حاليا ضغوطا من المستثمرين والمحللين، لكي تثبت أن الشركة قادرة على الاستمرار في النمو، في وقت لم تعد تمتلك فيه حصة كبيرة في مجموعة علي بابا، التي كانت تدر إيرادات كبيرة وشبه ثابته على الشركة.

المزيد حول هذه القصة