خفض التصنيف الائتماني لتويتر

مصدر الصورة AFP
Image caption تراجعj أسهم تويتر في بورصة نيويورك بنحو 6 في المئة على وقع خفض تصنيفها الائتماني

خفضت مؤسسة التصنيف الائتماني ستاندرد آند بورز تصنيف ديون شركة تويتر، التي تملك موقع التواصل الاجتماعي الشهير، إلى تصنيف "غير مرغوب فيه" استثماريا.

ومنحت ستاندرد آند بورز السندات، التي أعلنتها تويتر في سبتمبر/أيلول الماضي وتقدر قيمتها بـ1.8 مليار دولار وبيعت للمستثمرين نظير الفائدة، تصنيف "المضاربة" بي بي، وهو أقل من المستوى الاستثماري بثلاث درجات.

ودفعت هذه الأنباء إلى تراجع أسهم تويتر في بورصة نيويورك بنحو 6 في المئة.

وجاء خفض التصنيف الائتماني لديون تويتر على خلفية مساعي الشبكة الاجتماعية الشهيرة للقيام بعمليات استحواذ بالرغم من تباطؤ نمو الأرباح.

وقالت ستاندر آند بورز في بيان إن "الشركة تستثمر بشكل مكثف جدا في النمو، واستنادا إلى مستوى إعادة الاستثمار التجاري، فإن تويتر ربما لن يكون بإمكانها إحداث تدفقات نقدية تقديرية حتى عام 2016".

وأعلنت تويتر الأسبوع الماضي فقط أنها فتحت فرعا لها في هونغ كونغ بالرغم من حظر عملها في أراضي الصين الرئيسية لتوسيع نشاطها في مجال الإعلانات والمبيعات.

مشاكل تويتر

وفي أكتوبر/تشرين الأول، أعلنت تويتر تراجع مشاهدات خاصية التسلسل الزمني بنسبة مخيبة بلغت سبعة في المئة لكل مستخدم، وهو مؤشر يعتمد بقوة لقياس مدى المشاركة، بالرغم من نمو قاعدتها من المستخدمين بنسبة 23 في المئة في الربع الثالث.

وقالت الشركة أيضا إن إيراداتها للربع الأخير من العام ربما لن تكون على مستوى توقعات السوق والتي قدرت بـ 448.8 مليون دولار.

وقالت ستاندرد آند بورز إنها قد ترفع من مستوى التصنيف إذا وسعت تويتر من مصادر إيراداتها وأطلقت برامج جديدة وحافظت على حصتها في السوق بالإضافة إلى تحسين الربحية والتدفقات النقدية.

لكنها أضافت أيضا أنها قد تخفض تصنيف تويتر إلى مستويات أقل من "بي بي".

وخسرت أسهم تويتر معظم أرباحها التي بلغت سبعة في المئة يوم الأربعاء بعد أن أعلنت الشركة أنها تدرس ابتكار تطبيقات إضافية للهواتف المحمول تتجاوز خدمتها الرئيسية للرسائل النصية وتطبيق الفيديو.

وتراجعت قيمة أسهم الشركة بواقع 37 في المئة هذا العام حتى الآن.

المزيد حول هذه القصة