الولايات المتحدة تضيف 321 ألف فرصة عمل في نوفمبر

مصدر الصورة AFP
Image caption عدد فرص العمل الجديدة الكبير لم يؤد إلى ارتفاع في الرواتب

أعلنت وزارة العمل في الولايات المتحدة إضافة 321 ألف فرصة عمل في نوفمبر/ تشرين الثاني، بينما يبقى معدل البطالة بنسبة 5.8 في المئة.

وجاء عدد فرص العمل الجديدة فوق التوقعات التي كانت تراهن على 225 ألف فرصة للشهر.

فقد فتحت الشركات الأمريكية أكثر من 200 ألف فرصة عمل في 10 شهور متتالية، وهي أطول مدة لتزايد فرص العمل منذ 1995.

وبلغ معدل فرص العمل الجديدة 241 ألف فرصة في الشهر، هذا العام.

وأضافت وزارة العمل أن 44 ألف فرصة عمل إضافية فتحت في سبتمبر/ أيلول وأكتوبر/ تشرين الأول، فوق ما توقعته الحكومة.

ولكن إيجاد عدد كبير من فرص العمل لم يؤد، مثلما هو الحال في بريطانيا، إلى ارتفاع محسوس في المرتبات، حتى الآن.

ويتوقع محللون أن يواصل الاقتصاد الأمريكي في التحسن، على الرغم من مؤشرات ضعف النمو في الاقتصاد العالمي.

ويرون أن حملة توظيف العمال المؤقتين في عطلة الشتاء قد ترفع عدد فرص العمل المفتوحة.

ويعد الاقتصاد الأمريكي أقل تبعية للصادرات مقارنة بألمانيا والصين واليابان، إذ يعتمد أساسا على الاستهلاك المحلي.

فقد أعلنت شركات التوصيل خططا توظيف كبيرة، إذ قالت شركة يو بي أس إنها تتوقع إضافة 95 ألف عامل موسمي، بينما وظفت العام الماضي 85 ألف عامل موسمي فقط.

ويتوقع أن توظف شركة فيداكس 50 ألف عامل، وكانت وظفت العام الماضي 40 ألفا فقط.

المزيد حول هذه القصة