شركات منها ديزني وسكايب "تستغل الإعفاءات الضريبية في لوكسمبورغ"

مصدر الصورة EPA

استخدمت شركات، من بينها ديزني، وسكايب، بحسب ما قيل، الإعفاءات الضريبية في لوكسمبورغ، بحسب تسريبات نشرها محررون يعملون في التحقيقات الصحفية.

وتفيد الوثائق المسربة بأن مجموعة من الشركات سربت مئات الملايين من الدولارات من الأرباح التي حصلت عليها من خلال شركات تابعة في لوكسمبورغ.

وقالت شركة ديزني إن الترتيبات "لم تؤثر بطريقة كبيرة في الضرائب التي ندفعها".

أما شركة مايكروسوفت - التي تمتلك سكايب - فقالت إنها "تلتزم بعناية" بالقوانين.

وكانت المفوضية الأوروبية قد بدأت بالفعل في إجراء تحقيق بشأن الترتيبات الضريبية لعدد من الشركات.

وقال متحدث باسم المفوضية إن رئيس المفوضية، الذي كان رئيس وزراء لوكسمبورغ في السابق، جان-كلود يونكر "لايزال ملتزما بمحاربة التهرب من الضرائب".

وكان يونكر قد نفى في السابق الادعاءات التي أفادت بأنه شجع تفادي دفع الضرائب عندما كان رئيس وزراء لوكسمبورغ.

وكانت وثائق جديدة قد أضيفت الأربعاء لما عرف بوثائق "لوكسليكس"، في تقرير نشرته الجمعية الدولية لمحرري التحقيقات الصحفية.

معدلات منخفضة

وقد أضيفت وثائق ذات صلة بـ35 شركة، من بينها ديزني، وكوش الصناعية، وسكايب، للمواد الموجودة حاليا والتي تتعلق بمئات الشركات.

وفي بعض الحالات، انتقلت الشركات التي تمتعت بمعدلات ضرائب منخفضة تصل إلى أقل من 1 في المئة على أرباحها، إلى لوكسمبورغ.

وتتضمن "لوسليكس" الآن وثائق أعدتها أربع شركات محاسبة كبرى، هي بريس ووتر هاوس كوبر، وإي واي، وديلويت، وكي بي إم جي.

وقالت إي واي إنها "تحافظ على سرية البيانات الخاصة بالعملاء"، وإنها توفر "مشورة خاصة بالضرائب لزبائنها طبقا للقانون المحلي والدولي".

وأضافت "أن المستويات المهنية، وقوانين الخصوصية تتطلب من إي واي الحفاظ على سرية المعلومات الخاصة بالعملاء".

"وإننا نأخذ هذه الالتزامات بكل جدية، ونحقق في أي انتهاك للسرية".

"وسرية معلومات العملاء تعني أننا غير قادرين على التعليق على حالات فردية".

المزيد حول هذه القصة