جنرال موتورز تقبل 100 طلب تعويض لمتضررين من سيارات معيبة

مصدر الصورة AP
Image caption تخصص جنرال موتورز نحو 400 مليون دولار لدفع تعويضات للمستحقين ممن تضرروا من عيوب مفتاح الإشعال

وافقت شركة جنرال موتورز على مئة طلب تعويض تقدم بها متضررون من عيوب في مفتاح التشغيل في سياراتها.

وقال كينيث فينبيرغ، المشرف على برنامج التعويضات لدى الشركة، إنه تلقى منذ شهر أغسطس / آب الماضي 251 طلب تعويض عن وفاة و2075 طلب تعويض عن حدوث إصابات.

ومن بين هذه الطلبات يوجد إجمالي 100 طلب تعويض مستحق بحسب تقرير فينبيرغ.

ووفقا للتقرير فينبيرغ، سجلت نحو 42 حالة وفاة فضلا عن 58 حالة إصابة بسبب عيوب مفتاح التشغيل في سيارات.

وحدد صندوق التعويضات لدى الشركة مهلة أمام مقدمي طلبات التعويض المحتملين حتى 31 يناير/كانون الثاني العام المقبل لاستكمال الأوراق وتقديمها.

كما أنشأ فينبيرغ موقعا إلكترونيا لتقديم طلبات الحصول على تعويضات.

يذكر أن فينبيرغ سبق وأشرف على برنامج تعويضات ضحايا هجمات 11 سبتمبر / أيلول 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية فضلا عن المتضررين من حادثة انفجار منصة المياه العميقة لحفر آبار النفط البحرية "ديب ووتر هورايزن" التابعة لشركة بي بي.

"كل مستحق للتعويض"

مصدر الصورة Getty
Image caption ماري بارا مديرة الشركة مثلت للشهادة أمام الكونغرس أكثر من مرة هذا العام

وتخصص جنرال موتورز نحو 400 مليون دولار لدفع تعويضات للمستحقين ممن تضرروا من عيوب مفتاح التشغيل في ملايين السيارات التي تنتجهة جنرال موتورز، وهي عيوب تجعل المحرك يتوقف أثناء قيادة السيارة على نحو مفاجئ.

وتعرضت الشركة لموجة من الانتقادات من جانب جهات التنظيم والساسة الأمريكيين بسبب إخفاقها في تحديد المشكلة في وقت مبكر وتحذير المستهلكين منها.

وقالت جنرال موتورز في بيان :"هدفنا من برنامج التعويضات هو الوصول إلى كل متضرر مستحق للتعويض."

وأضافت الشركة :"تركيزنا ليس على العدد، بل على مواصلة النهوض بما يليق لكل من فقدوا أرواحهم أو تضرروا من إصابات."

وقالت الشركة :"لتحقيق ذلك قبلنا قرارات فينبيرغ لبرنامج التعويضات."

وتواجه جنرال موتورز اتهامات بأنها أخفت العيب طوال ما يقرب من 10 سنوات، على الرغم من تحذيرات متكررة من فريق العمل وشكاوى المستهلكين.

وكانت الشركة قد اضطرت إلى سحب ما يزيد على 29 مليون سيارة في شتى أرجاء العالم خلال العام الجاري، وهو أكثر من عدد مبيعاتها من السيارات التي باعتها عام 2013، على الرغم من أن ليست جميع هذه السيارات التي سحبتها تتعلق بعيوب مفتاح التشغيل.

ففي أبريل/نيسان اعتذرت المديرة التنفيذية للشركة ماري بارا عن الخطأ عندما مثلت أمام جلسة استماع بالكونغرس بشأن القضية.

وقالت بارا أثناء الإدلاء بشهادتها أمام لجنة تحقيقات في القضية بمجلس النواب الأمريكية:"لا أستطيع أن أخبركم لماذا استغرق الوقت سنوات للإعلان عن عيب في الأمان."

من جانبها دفعت جنرال موتورز في مايو/آيار الماضي غرامة قدرت ب35 مليون دولار حددتها جهات تنظيم سلامة الطرق الأمريكية على خلفية إخفاق الشركة في قضية سحب السيارات المعيبة في وقت مبكر، وهي أقصى غرامة يسمح بها القانون.

المزيد حول هذه القصة