تحسن طفيف في مستوى سعر الروبل الروسي

مصدر الصورة Reuters
Image caption المحللون يرون أن التأثير الأكبر في سعر الروبل هو أسعار النفط وتقدم محادثات السلام في شرق أوكرانيا.

تحسن مستوى العملة الروسية، الروبل، الخميس بعد أن بدء بيع المصدرين جزءا من العملات الأجنبية لديهم استجابة لضغط الحكومة، التي تطلب منهم تحويل بعض العملات إلى الروبل لدفع ضرائبهم.

لكن حجم التجارة كان ضئيلا بسبب إغلاق كثير من الأسواق الغربية في إجازة عيد الميلاد.

وقال مساعد اقتصادي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين للصحفيين الخميس إن معدل التضخم السنوي سيزيد إلى 11 في المئة بنهاية العام.

وأضاف أندري بيلوسوف "لقد بلغ المعدل 10.4 في المئة، وسيصل نحو 11.5 في المئة".

وبلغ الروبل بعد الثامنة صباحا مستوى أعلى بنسبة 1.7 في المئة مقابل الدولار، فأصبح 52.55، وزاد بنسبة 1.5 في المعاملات التجارية فوصل 64.53 مقابل اليورو.

وكان الروبل قد بلغ في وقت سابق أعلى مستوى له مقابل الدولار واليورو منذ 4 ديسمبر/ كانون الأول، وقلل من خسارته.

ويدعم العملة الروسية نهاية كل شهر ما يدفع من الضرائب إلى ميزانية الدولة، إذ يطلب من المصدرين تحويل جزء من مكاسبهم من العملات الأجنبية إلى الروبل.

ولكن المحللين حذرون إزاء هذا التحسن على المدى القريب، قائلين إن معظم الأمر يتوقف على أسعار النفط، التي لا تزال منخفضة، وعلى التقدم في المحادثات الجارية حاليا لضمان استتباب سلام دائم في شرق أوكرانيا.

ويقول دميتري بولفوي من بنك أي إن جي "نعتقد أن صعود الروبل في المدى القصير محدود".

وكان البنك المركزي قد أنفق 80 مليار دولار دفاعا عن الروبل هذا العام، مع انخفاض أسعار النفط، وتأثير العقوبات الغربية بشأن الأزمة الأوكرانية التي حدّت من سبل وصول الشركات الروسية إلى الأسواق الدولية.

وقال البنك المركزي الخميس إنه وزارة المالية لم تتدخل في سوق تبادل العملة في 23 ديسمبر/ كانون الأول.

وعكست حركة أسعار الأسهم الروسية الخميس تحركات العملة الروسية، ارتفاعا وانخفاضا.

المزيد حول هذه القصة